«إنقاذ مؤقت» لعملية «صوفيا» بعد الموافقة الإيطالية

اتفقت الدول الأوروبية على تجنب وضع حد لمهمة «صوفيا» البحرية الأوروبية العاملة قبالة الساحل الليبي بشكل مؤقت، بحسب ما ذكره مصدر دبلوماسي في بروكسل لـ«بوابة الوسط».

وأوضح المصدر إن المهمة ستواصل عملها لمدة ثلاثة أشهر على الأقل بعد أن وافقت الحكومة الإيطالية على تمديد تقني لمدة ثلاثة أشهر فقط.

وأكد المصدر أن هذا الاقتراح لا يزال بحاجة إلى موافقة الاتحاد الأوروبي وبعبارة محددة، يمكن أن تكون الخطوة التالية يوم الخميس (13 ديسمبر) حيث يتم طرح الموضوع خلال قمة قادة الاتحاد الأوروبي، إما على طاولة رؤساء الدول والحكومات، أوعلى هامش الاجتماع.

وأشار المصدر إلى أنه في حالة موافقة الاتحاد الأوروربي سيتم وضع اللمسات الأخيرة على القرار، ربما في إطار اجتماع لسفراء اللجنة السياسية والأمنية مع إضفاء الطابع النهائي الرسمي عليه قبل نهاية العام.

الضباب يلف مصير عملية صوفيا قابلة الساحل الليبي

وأبلغت الحكومة الإيطالية المسؤولين في بروكسل عدم اعتراضها على تمديد المهمة ولكن بشكل مؤقت. و ناشدت ،وزيرة الدفاع الإيطالية، إليزابيتا ترينتا تجنب «الإغلاق الوحشى» لصوفيا، وفقًا لما ذكرته الصحافة الإيطالية.

وقدمت ترينتا العديد من الحجج ، اقتصاديًا وعمليًا. وقالت إنه في حالة إنهاء الهمة، يجب أن تتحمل إيطاليا نفقات إضافية تقدر بـ 130 إلى 140 مليون يورو سنويًا لتنفيذ المهام التي تقع على عاتق مسؤولية بعثة الاتحاد الأوروبي.

ومن المؤكد أن التمديد التقني لمدة ثلاثة أشهرهو الخيار الأقل طموحًا المطروح على الطاولة حاليًا ولكن وفي الواقع ، فإن السلطات الإيطالية قررت تمديد فترة الإغلاق المؤقت لموانئ الإنزال، طالما لم يتم العثور على حل آخر.

المزيد من بوابة الوسط