جلالة يبحث مع وفد أممي برامج الدعم الإنساني وتنشيط صندوق استقرار ليبيا

بحث المفوض بوزارة الدولة لشؤون النازحين والمهجرين بحكومة الوفاق الوطني، يوسف جلالة، خلال استقباله اليوم الثلاثاء، بمكتبه في ديوان رئاسة الوزراء بالعاصمة طرابلس، وفدًا رفيع المستوى من الأمم المتحدة، رؤية وبرامج عمل الوزارة والأمم المتحدة للدعم الإنساني وسبل تنشيط صندوق تحقيق الاستقرار في ليبيا.

وضم الوفد الأممي القادم من نيويورك مساعدي الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، كلًا من الأمين العام المساعد للأمم المتحدة والمدير المساعد والمدير الإقليمي لمكتب الدول العربية في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، مراد وهيبة، ومساعدة الأمين العام للشؤون الإنسانية ونائبة منسق عمليات الإغاثة في حالات الطوارئ في مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، أورسولا مولر، ومديرة مكتب الأزمات التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي والأمينة العامة المساعدة للأمم المتحدة، أساكو أوكايي، بحضور نائب رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا للشؤون الإنسانية ماريا ريبيرو

وقالت إدارة التواصل والإعلام برئاسة مجلس الوزراء عبر صفحتها على «فيسبوك» إن اللقاء «تناول رؤية وبرامج عمل وزارة الدولة لشؤون النازحين والمهجرين، ودور برنامج الأمم المتحدة في ليبيا من خلال ربط برامج الدعم الإنساني بالبرامج التنموية، وتنشيط صندوق استقرار ليبيا، مع المجتمع الدولي، خصوصًا في المناطق التي تعرضت للضرر في البنية التحتية نتيجة النزاعات المسلحة، ومشاريع تهيئة مناطق النازحين والعائدين، وتقديم الدعم لتشجيع العودة الطوعية والأمنية لمناطقهم بالشراكة مع المنظمات الدولية».

وأضافت إدارة التواصل والإعلام أن الوفد الأممي عبّر خلال اللقاء عن «امتنانه لجهود ودور وزارة الدولة لشؤون النازحين والمهجرين، في تذليل الصعوبات أمام النازحين بالداخل والمهجرين بالخارج، وتسهيل برامج عمل المنظمات الدولية العاملة في المجال الإنساني في ليبيا»، وأشاد بـ«الدور الحيوي للجنة المعنية بتنفيذ اتفاق تاورغاء مصراتة، برئاسة المفوض بالوزارة يوسف جلالة، والتي أدت نتائج عملها لعودة النازحين من أهالي تاورغاء».

وأوضحت أن الوفد الأممي عرض خلال اللقاء «الدعم الكامل لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في توفير الاحتياجات الملحة للنازحين والعائدين لمناطقهم بالشراكة مع وزارة الدولة لشؤون النازحين، وتوفير مزيد من الدعم من الدول المانحة لبرامج عمل الوكالات الإنسانية، في ظل محدودية الموارد المالية للوزارة».

وأضافت إدارة التواصل والإعلام أن الوفد ناقش أيضًا مع المفوض بوزارة شؤون النازحين والمهجرين يوسف جلاله «نتائج أعماله مع الشركاء الدوليين للمساهمة في تخفيف حدة الأزمة الإنسانية التي تواجه النازحين بالداخل»، منوهةً إلى أنه «سيتم إشراك المنظمات المعنية في تهيئة الظروف المناسبة لعودة المهجرين بالخارج وفق آلية مشتركة مع وزارة الدولة».

وأكدت إدارة التواصل والإعلام أن وزارة الدولة لشؤون النازحين والمهجرين «ستستمر في قيادة عملية التنسيق لكافة البرامج الإنسانية المتعلقة بالدعم الإنساني للنازحين والمهجرين، وتحديث قائمة الاحتياجات الملحة لمناطق النازحين وتسهيل برامج عمل فرق العمل الإنساني بتوجيه الدعم لمستحقيه في المناطق الأكثر احتياجًا في المستقبل بما يتماشى مع خطة الاستجابة الإنسانية للأمم المتحدة لسنة 2019».