زايد هدية: حل الأزمة الليبية لن يأتي إلا عبر انتخابات رئاسية وبرلمانية جديدة

عضو مجلس النواب عن سرت، زايد هدية. (الإنترنت)

رأى عضو مجلس النواب عن سرت، زايد هدية، أن حل الأزمة الحالية في ليبيا «لن يأتي إلا بالذهاب إلى انتخابات رئاسية وبرلمانية جديدة»، داعيًا «جميع الأجسام القائمة الشرعية، والتي تدعي الشرعية» إلى «الرحيل لإنقاذ الوطن وللخروج من هذا المنزلق الخطير».

وقال هدية في تصريح إلى «بوابة الوسط» اليوم الثلاثاء، إن «السبب الرئيسي في هذا الوضع» الذي وصلت إليه البلاد «خاصة في الآونة الأخيرة هو التدخلات الخارجية»، التي أكد أنها «المستفيد الأول والأخير من الانقسام الحاصل الذي يخدم ويتماشى مع مصالح هذه الدول».

وشدد هدية على ضرورة مغادرة الأجسام القائمة حاليًّا المشهد لأن هذه الخطوة هي «الحل للمشكل الليبي وللمحافظة على سيادة الدولة اللييية وهويتها من الضياع، وإنقاذ ما يمكن إنقاذه من هذا البلد المتشظي والممزق، الذي تتقاذفه الأمواج والرياح».

كما رأى هدية أن البداية تكون «بتفعيل قرار مجلس النواب رقم (5) بانتخابات رئاسية مباشرة من الشعب ليقول كلمته ويقرر مَن يحكمه، وبهذا تكون الشرعية والمشروعية لمَن اختاره الشعب ولا لأشخاص أو أجسام تنفيذية مشكوك في شرعيتها أو فرضتها جهات دولية معينة».

واعتبر عضو مجلس النواب عن سرت أن بهذه الخطوة «تكون القاعدة الدستورية والمنطلق هو الإعلان الدستوري وإنهاء الانقسام المؤسسي» وبذلك «ستتوحد الإدارة التنفيذية وتبدأ المصالحة خطواتها العملية».

وأضاف هدية أن من خلال الانتخابات «تبدأ إعادة الدولة الليبية ويكون الماضي درسًا مفيدًا للجميع ولا مكان للمعرقلين ولا الحاقدين والنفعيين»، متوقعًا أن يكون لهذه الخطوة «انعكاس كبير على الحالة الاقتصادية والمعيشية في الدولة»، مشددًا على أنه بهذا الإجراء تكون «الأمور تسير في الاتجاه الصحيح الذي يخدم الشعب والوطن».