صنع الله: مجموعة استغلت مطالب الجنوب المشروعة وراء إغلاق «الشرارة»

رئيس المؤسسة الوطنية للنفط المهندس مصطفى صنع الله (الإنترنت)

أعلن رئيس المؤسسة الوطنية للنفط المهندس مصطفى صنع الله أن الميليشيات التي هاجمت حقل الشرارة النفطي يوم السبت وأغلقته قسريًا، استغلت مطالب أهالي الجنوب المشروعة للوصول إلى مصالح شخصية ضيقة.

وأضاف، في بيان للمؤسسة صدر اليوم الإثنين، أن وجود مثل هذه الميليشيات التي ادعت انتماءها لحرس المنشآت النفطية «يمثل تهديدًا حقيقيًا للحقل ولمستقبل بلدنا».

اقرأ أيضًا: بالأسماء.. المؤسسة الوطنية للنفط تحدد أسماء المحرضين على غلق حقل الشرارة

وقال صنع الله: «أريد أن أكون واضحًا، يجب على هذه الميليشيات مغادرة الحقل فورًا. إننا نقف مع أهالينا في الجنوب ونتفهم قلقهم وظروفهم، ونبذل كل ما في وسعنا لتحسين الظروف المعيشية للسكان، لكن للأسف، تم استخدام مطالبهم المشروعة من قبل مجرمين يسعون فقط خلف مصالحهم الضيقة».
 
ووفق صنع الله، سيتسبب إغلاق حقل الشرارة في خسائر يومية في الإنتاج تقدّر بحوالي 315 ألف برميل في حقل الشرارة النفطي، إضافة إلى 73 ألف برميل في حقل الفيل، وذلك بسبب اعتماده بشكل أساسي على إمدادات الكهرباء من حقل الشرارة.

اقرأ أيضًا: إغلاق حقل الشرارة النفطي من قبل حراك «غضب فزان»

وأضاف صنع الله أن إغلاق هذا الحقل على وجه التحديد قد يكون له تداعيات سلبية على عمليات إنتاج الوقود في مصفاة الزاوية، نظرًا لاعتماد المصفاة على إمدادات النفط الخام من حقل الشرارة، ممّا سيؤدّي إلى توقف في توفير الاحتياجات المحلية من الوقود، ما لم تتوفّر طرق بديلة لتزويد المصفاة بالخام. وسيكبّد هذا الإجراء الاقتصاد الليبي خسائر إجمالية بقيمة 32,5 مليون دولار أميركي يوميًا.

المزيد من بوابة الوسط