بالأسماء.. المؤسسة الوطنية للنفط تحدد أسماء المحرضين على غلق حقل الشرارة

كشفت المؤسسة الوطنية للنفط أسماء من قالت إنهم «المحرّضون» على إغلاق حقل الشرارة النفطي، متهمة آمر الكتيبة 30 مشاة خفيف العقيد علي محمد صالح الحسيني بـ«التقصير وتعميق الأزمة».

ونشرت المؤسسة الوطنية للنفط الأسماء في بيان أصدرته ليل السبت وهم: «عبدالله إبراهيم عبدالله داود وخالد عيسى ميلي محمد واغلس الهادي سيتة علي وعمر الطيب اروفن وحمادي موفلح حمدون وحسن وليد موسى محمد وعمر الشبكي كاويس وورزغن محمد حسن انتزني ومؤمن علي محمد جذوري، وسليمان الشبكي كاويس».

وطالبت المؤسسة «القيادة العليا لحرس المنشآت النفطية باتخاذ إجراءات عاجلة ضدّ كلّ الأشخاص المسؤولين عن هذه الأفعال الشائنة».

وأكدت المؤسسة الوطنية للنفط أنها «ستقوم بملاحقة كل الأطراف المشاركة في هذا الفعل الشائن، وذلك وفقًا لأحكام القانون الليبي».

المؤسسة الوطنية للنفط تحذر من «العواقب الوخيمة» لوقف الإنتاج بحقل الشرارة

وثمَّن رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، المهندس مصطفى صنع الله، «شجاعة كلّ عاملي القطاع الذين رفضوا وقف الإنتاج، على الرغم من كلّ التهديدات».

المزيد من بوابة الوسط