إغلاق حقل الشرارة النفطي من قبل حراك «غضب فزان»

أغلق عناصر من حراك «غضب فزان»، اليوم السبت، حقل الشرارة النفطي جنوب غرب ليبيا، للضغط على الجهات الرسمية في الدولة من أجل تحقيق مطالبهم المتمثلة في دعم المؤسسة العسكرية وإنشاء منطقة عسكرية جنوبية أسوة بمناطق ليبيا.

وقال أعضاء الحراك في بيان: «إن المنطقة الجنوبية تضم ما يناهز 17 ألف عسكري نظامي بمختلف الأركان من جوية ودفاع جوي والبرية بمختلف إداراتها من حرس حدود وشرطة عسكرية واستخبارات عسكرية والمناطق الدفاعية وغيرها».

وأضاف البيان أن المنطقة الجنوبية يوجد بها «8 قواعد عسكرية ابتداء من القاعدة العسكرية بالجفرة وقاعدة براك وقاعدة تمنهنت وقاعدة سبها وقاعدة أوباري وقاعدة غات وقاعدة الويغ وقاعدة الواو وعديد المعسكرات».

وطالب الحراك «بدعم المؤسسة العسكرية واعتماد منطقة عسكرية نظامية تتولى مهامها في حماية الحدود والدفاع عن الوطن وحماية المواطن» مؤكدين أن «اعتماد منطقة عسكرية جنوبية يساهم في الحد من ظاهرة الخطف والابتزاز والقضاء على الهجرة غير الشرعية وتجارة المخدرات».

كما شدد أعضاء حراك «غضب فزان» على ضرورة «دعم المؤسسة العسكرية» في المنطقة الجنوبية للمساهمة «بشكل مباشر في توفير الأمن داخل نطاق المنطقة» وفق البيان.

من جهته أعلن آمر الكتيبة «30 مشاة خفيف»، المكلفة تأمين حقل الشرارة، العقيد علي محمد صالح الحسيني، في بيان أن «حراك غضب فزان دخل الحقل وأوقف الإنتاج تماشيًا مع مطالب المنطقة»، مشيرًا إلى «الاحتقان الحاصل بين سكان المنطقة الجنوبية بسبب نقص الإمكانات الحياتية اليومية من سيولة ووقود وتنمية مكانية».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط