بالصور: كشافة بنغازي في مواجهة السيول

في الساعات الأولى من فجر الأربعاء 5 ديسمبر كان السكان يغطون في نوم عميق، في رحاب مدينة أرهقها الإهمال وأضنتها الحروب تحتضنهم الأحلام على أشكالها وألوانها.

لكن كابوسا كان ينتظرهم خارج بيوتهم، ودون سابق إنذار انطلق مارد الماء من قمقمه جارفا كل مايعترض طريقه، في تلك الأوضاع المعقدة والسماء الملبدة والبرد القارس هب الكشافون في بنغازي نفضوا النوم عن أعينهم  ليكونوا في الصدارة في مواجهة السيول العارمة التي لم تشهد مثلها مدينة بنغازي التي تقع شرق ليبيا منذ عقود.

وانطلاقا من القيم السامية النبيلة والمباديء الأصيلة المغروسة في نفس كل كشاف انتشر منتسبو مفوضية الكشافة في جميع أرجاء المدينة ملبين في سرعة وتفان هو ديدنهم الاستغاثات التي بدأت تنتشر على صفحات التواصل الاجتماعي لأسر وأفراد حاصرتهم أو جرفتهم السيول ودهمت بيوتهم أو حاقت بممتلكاتهم ليكونوا في مهب الغرق والهلاك تسابق الكشافون لأداء واجبهم في مد يد العون والإنقاذ لأبناء مدينتهم.

لم تكن تلك الهبة الكشفية في مدينة بنغازي وليدة ساعتها فقط فمنذ أن ساءت الأحوال الجوية وتساقطت الأمطار بغزارة وتفاقمت الأوضاع نتيجة لتهالك البنية التحتية للمدينة قمنا بتأسيس غرفة غرفة طواريء بتاريخ 2 ديسمبر عند تمام الساعة الحادية عشرة مساء بقرار من مفوضية كشاف بنغازي لتمارس عملها ووضع خططها فور تشكيلها وأولى خطوات العمل كانت صبيحة يوم 3 ديسمبر بمشاركة 67 كشافا.

وباشرت فرق العمل بإزالة الاختناقات المرورية وتسريح غرف مياه الأمطار وإيواء 63 نازحا في مقر مفوضية كشاف بنغازي ونقل كل من تم إنقاذه إلى مستشفي 1200 للاطمئنان على صحتهم، كما جرى انتشال  مايزيد عن 80 شخصا من الغرق. بينهم أطفال ونساء ورجال.

بلدية بنغازي: هذا هو وضع سد وادي القطاره والعراقيل أمام مجراه

يذكر أن الجهات التي تعاونت مع المفوضية هي: «الهلال الأحمر وهيئة السلامة الوطنية والإسعاف السريع والجهات». الأمنية

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط