عامان على تحرير سرت وأسر الشهداء من المدينة تنتظر قرار المجلس الرئاسي

مع حلول الذكرى الثانية لتحرير سرت من تنظيم «داعش» الإرهابي لاتزال عائلات الشهداء  ببلدية سرت فى انتظار صدور قرار من المجلس الرئاسي  لحكومة الوفاق الوطنى للشهداء من أبناء  مدينة سرت الذين قتلوا وصلبوا على يد التنظيم الإرهابي  عام 2015- 2016 قبل بدء عملية البنيان المرصوص وذلك باعتبارهم شهداء أسوة بشهداء العمليات القتالية للبنيان المرصوص.

وقال الناطق باسم المجلس البلدى سرت لـ«بوابة الوسط» السبت إن «هذا الملف جرى الاتفاق بشأنه بين عميد بلدية سرت ورئيس المجلس الرئاسى لحكومة الوفاق فائز السراج  خلال زيارته  الشهر الماضى إلى سرت والاتفاق بشأنه».

يذكر أن رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج «تسلم خلال زياراته للمدينة مذكرة من المجلس البلدي سرت طالب فيه الإسراع بإصدار قرار الرئاسى باعتبارهم شهداء وتضمنيهم لقائمة وزارة أسر الشهداء والمفقودين وصرف التعويضات والمكافآت  الشهرية أسوة بالأخرين».

السراج يؤكد التسريع بملف التعويضات للمواطنين بسرت

 كما تضمنت المذكرة أيضًا «مطالب بلدية سرت بالاستعجال بتكليف فرق فنية للبحث عن المفقودين وتعويض الأسر من  أهالى الشهداء الذين قام التنظيم الإرهابى بحرق منازلهم».

المزيد من بوابة الوسط