لجنة الأزمة: إحباط تهريب مليون لتر وقود عبر منفذ رأس اجدير

سيارات تحمل براميل وقود (أرشيفية)

أعلنت لجنة أزمة الوقود والغاز إحباطها لعملية تهريب وقود عبر منفذ رأس اجدير الحدودي مع تونس، تجاوزت مليون لتر وقود.

وأشارت اللجنة عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» إلى «إحباط تهريب كميات وقود عبر منفذ رأس اجدير اليوم الجمعة، كانت تصطف بمركباتهم الآلية لعشرات الكيلو مترات بكميات تتجاوز المليون لتر من الوقود يتم سحبها من محطات الوقود ومواقع جمع الوقود المهرب».

مؤسسة النفط تطلق مبادرة كبرى لمكافحة تهريب الوقود

وأضافت أنّ تلك العملية جاءت «بناءً على توجيهات رئيس المجلس الرئاسي، ووزير الداخلية، ورئيس الأركان العامة، ومدير الإدارة العامة لأمن المنافذ، ومدير الإدارة العامة للأمن المركزي بشأن الحد من ظاهرة تهريب الوقود ورفع معاناة أهل المنطقة الغربية ومناطق الجبل بتوفير الوقود والغاز».

وكان رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، قال في وقت سابق إن التهريب المنظم للوقود يكلف الاقتصاد الليبي أكثر من 750 مليون دولار سنويًا، بالإضافة إلى الضرر المجتمعي الذي لم يقتصر على الخسائر على المستوى المادي فقط، بل تسبب في فقدان احترام سيادة القانون وهو ما يشكل خطورة كبيرة.

تهريب الوقود يكلف الاقتصاد الليبي 750 مليون دولار سنويًّا

وشهدت الفترة الماضية معاناة بعض المدن الليبية، خاصة الجنوب، نتيجة نقص الوقود لأسباب مختلفة بعضها يرجع إلى انتشار عمليات التهريب، مما يفتح المجال للسوق السوداء، فضلاً عن عدم قدرة الشاحنات على الوصول إلى بعض المناطق بسبب غياب عمليات التأمين على الطرق الرئيسة.

معبر رأس اجدير

المزيد من بوابة الوسط