«داخلية الوفاق»: إجراءات صارمة ورادعة بحق حاملي السلاح داخل الجامعات

أكدت وزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني، اليوم الثلاثاء، أنها «ستتخذ كافة الإجراءات الصارمة والرادعة» بحق حاملي السلاح سواء من الطلبة أوالاساتذة داخل الجامعات الليبية، وأنها «ستضرب بيد من حديدعلى كل من تسول له نفسه المساس بأمن» وسلامة الطلاب والعاملين بالجامعات من أساتذة وموظفين «سخّروا أنفسهم للعلم والتعليم».

وقالت الوزارة في تنبيه نشرته عبر صفحتها على «فيسبوك» اليوم الثلاثاء، إن «الجامعة مكان للدراسة والتعليم وحرم علمي وصرح ثقافي وتربوي أيضًا، وجد لزيادة الوعي ومحاولة لخلق جيل قادر على البناء والرقي بالمجتمعات».

وأوضحت أن «الرسالة التي يحملها هذا الصرح والقائمون عليه هي من أرقى الرسالات التي يجب أن تقف معها وبجانبها احترامًا وتقديرًا لها ولعملها ولرسالتها العظيمة التي تؤديها بكل أمانة واقتدار لا أن نجعله مكانًا لحمل السلاح موقفًا للسيارات المعتمة والتي لا تحمل لوحات معدنية».

وناشدت وزارة الداخلية «الجميع من طلبة وطالبات ومرتادين لهذا الصرح عدم القيام بمثل تلك الأعمال التي من شأنها تشويه المنظر العام للجامعة والذي يتسبب في خلق نوع من الاضطراب وبث روح الفوضى لدى الطلبة والعاملين بالجامعة».

ونبهت الوزارة كافة الطلبة إلى «أن الأساتذة وكل العاملين بالجامعات الليبية وجدوا لخدمتهم وتعليمهم وصقلًا وتطويرًا لمهارتهم في جميع التخصصات والمجالات»، وشددت عليهم ضرورة «احترامهم وتقديرهم» لأن ذلك «واجب إنساني ووطني».

كما نبهت وزارة الداخلية «جميع من يقوم بحمل السلاح ويعتم الزجاج أوالتدخل في عمل الموظفين أوالأساتذة داخل الحرم الجامعي بكل جامعات ليبيا» إلى «أنها ستتخذ كافة الإجراءات الصارمة والرادعة بحقهم وأنها ستضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه المساس بأمن طلابنا وطالباتنا والعاملين وأساتذة سخروا أنفسهم للعلم والتعليم».

المزيد من بوابة الوسط