«منصة فزان» تواصل فعالياتها بمشاركة 50 شابًا من مختلف مناطق الجنوب

تتواصل بمركز تمنهنت للمعارض في بلدية وادى البوانيس هذه الأيام فعاليات مشروع «منصة فزان الحوارية» الذي ينظمه نادي المناظرة والحوار في سبها بدعم من مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين ومنظمة «مرسي كور» الدولية، بمشاركة 50 شابًا وشابة ومكونات اجتماعية من مختلف مناطق الجنوب، تحت شعار «شباب نحو السلام».

وقال مدير مشروع «منصة فزان الحوارية» عبدالرحيم عبدالعزيز لـ«بوابة الوسط» إن الهدف من مشروع المنصة «هو خلق حالة تفاعلية بين شباب الجنوب من أجل التباحث حول السلام المجتمعي وإبراز وتعزيز دور الشباب للمساهمة في بناء الدولة والانخراط في مؤسساتها».

وأضاف عبدالعزيز إن المنصة التي انطلقت فعالياتها أمس الأحد وتستمر حتى غدٍ الثلاثاء تسعى إلى «تعزيز ثقافة الحوار داخل المجتمع وبين الشباب وإتاحة الفرصة للشباب للتعبير وإبداء الرأي إلى جانب بناء قدراتهم وتعزيز القيم المشتركة للتعايش السلمي وتطوير قدراتهم على المشاركة في مجال فض النزاعات».

وأكدت المدير التنفيذي لنادي المناظرة والحوار في سبها أميرة نوري لـ«بوابة الوسط» أن مشروع منصة فزان الحوارية «يتضمن مفاهيم واستراتيجيات المناصرة وبناء قدرات الشباب في تحليل وتحوير وفض النزاعات، ودور الشباب في بناء السلم المجتمعي من خلال الجلسات الحوارية التي يجري من خلالها مناقشة مواضيع هامة وجدلية تشغل الرأي العام».

وأضاف محمود بدي أبوبكر أحد المشاركين من مرزق لـ«بوابة الوسط» أن مشروع منصة فزان أتاح لهم فرصة كبيرة لاستكشاف والتعرف إلى المفاهيم الخاصة بالحوار ووفر مساحة للتعبير عن الرأي وطرح الأفكار المختلفة بشكل حضاري، آملًا أن تتكرر مثل هذه الجلسات واللقاءات الشبابية التي تفتح الآفاق للمستقبل والتعايش السلمي.

وعبرت نوارة اللافي إحدى المشاركات من مدينة سبها لـ«بوابة الوسط» عن انطباعها عن مشروع المنصة الحوارية والمشاركة في جلساتها، متوقعة أن تساهم في تطوير نظرتها الايجابية للمجتمع والعمل على محاولة تغيير العديد من السلبيات أو تقليلها.

وقالت اللافي إنها استطاعت خلال مشاركتها في فعاليات مشروع منصة «فزان الحوارية» مع شباب من مختلف مناطق الجنوب على «تقييم وتحديد المشاكل في» المنطقة وكيفية حلها باعتبارها فردًا فاعلًا في المجتمع.

وتوقعت خديجة عنديدي إحدى المشاركات من مدينة أوباري في حديثها إلى «بوابة الوسط» أن يكون للشباب دور بارز في الجنوب على جميع الأصعدة الأمنية والسياسية والثقافية والاجتماعية من خلال الحوار وقبول الرأي الآخر، مؤكدة أن الشباب في الجنوب قادر على صناعة القرار والمساهمة في بناء الدولة.

واعتبرت عنديدي أن مشروع منصة فزان الحوارية الذي نظمه نادي المناظرة في سبها مثل فرصة للقاء بين مختلف شباب المنطقة الجنوبية بعد الصراعات والنزاعات «بشكل رائع من خلال الحوار والسلم الاجتماعي».

المزيد من بوابة الوسط