اتفاق ليبي أردني على صياغة رؤية شاملة لتوثيق العلاقات بين البلدين

قال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، اليوم الأحد، إن رئيس المجلس فائز السراج، اتفق مع رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز «على صياغة رؤية شاملة تطلعا لعلاقات وثيقة في مجالات الأمن والاقتصاد وكافة المجالات الحيوية الأخرى».

جاء الإعلان عن الاتفاق عقب جلسة محادثات عقدها رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج والوفد المرافق له في بداية برنامج زيارته الرسمية إلى عمان، مع رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز وعدد من الوزراء والمسؤولين الأردنيين.

وأوضح المكتب الإعلامي أن المحادثات «تناولت العلاقة بين المؤسسات الليبية والأردنية، ووضع صيغ وآليات لتعزيز وتطوير التعاون بينها»، كما جرى «بحث عدد من القضايا العالقة وبالأخص ملف الجرحى والمرضى الليبيين الذين يعالجون في المصحات الأردنية».

وأشار إلى أن «الاجتماع تناول بالتفصيل العديد من مجالات التعاون (بين البلدين) وتشمل الصحة والتعليم والأمن والاستثمار، وتم الاتفاق على تشكيل فرق عمل لبحث المحاور الأساسية وهي: المحور الأمني، الصحة، والتجارة والاستثمار، والمحفظة الليبية الموجودة في الأردن».

وأكد المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي اتفاق السراج مع الجانب الأردني «على البدء في التحضير لاجتماع اللجنة المشتركة بين البلدين والاتفاق بين وزيري الخارجية على الإطار العام على أن يبحث الخبراء بعد ذلك التفاصيل».

وفي بداية الاجتماع رحب رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز بالسراج والوفد المرافق له، وأكد على العلاقات التاريخية بين البلدين الشقيقين وما يجمع الشعبين من روابط الأخوة، وقال «إننا نتطلع للتعاون في كافة المجالات وأن طموحنا في هذا الاتجاه لا حدود له»، مشيرا إلى «عدد من القضايا العالقة وتوفر الإرادة للخروج بقرارات عمليه لحلها».

من جانبه أكد وزير الخارجية الأردني على توجيهات الملك عبدالله بن الحسين «بتقديم كل الدعم لحكومة الوفاق الوطني، الحكومة الشرعية الوحيدة، وأن الأردن يدعم المسار الديمقراطي في ليبيا وفقا للاتفاق السياسي» الليبي.

من جهته أكد السراج «على العلاقات المميزة التي تربط بين ليبيا والأردن، وعبر عن تقديره لوقوف الأردن ملكا وحكومة وشعبنا إلى جانب الشعب الليبي خلال الأزمة الراهنة، وأشار إلى أن البلدين يملكان من الإمكانيات والموارد التي تحتاج إلى استغلال مشترك لصالح الشعبين الشقيقين».

وأعلن رئيس المجلس الرئاسي في كلمته خلال الاجتماع «أنه سيتم خلال هذه الزيارة معالجة موضوع الالتزامات المترتبة على علاج الجرحى والمرضى الليبيين في المستشفيات الأردنية والملفات العالقة الاخرى» وفق المكتب الإعلامي.

حضر الاجتماع أعضاء الوفد الليبي المرافق للسراج الذي ضم وزراء الخارجية والتعليم والصحة، ومحافظ مصرف ليبيا المركزي، ورئيس جهاز المخابرات، وآمر الحرس الرئاسي، وآمر مركز العمليات المشتركة، والمستشار السياسي لرئيس المجلس الرئاسي، والمستشار الإعلامي، ووكيل وزارة الصحة، ومدير شركة الاستثمارات والسفير الليبي لدى الأردن.

وشارك في الاجتماع من الجانب الأردني وزير الخارجية ومستشار الملك ومدير المخابرات العامة، ومستشار الملك للشؤون الاقتصادية ووزير المالية، ووزير الشؤون السياسية والبرلمانية، ووزير الدولة للشؤون القانونية، ووزير التخطيط والتعاون الدولي ووزيرة الدولة للاعلام، ومحافظ البنك المركزي.

المزيد من بوابة الوسط