«البريقة لتسويق النفط»: شركات توزيع وراء الازدحام بمحطات الوقود

محطة وقود. (الصفحة الرسمية لشركة البريقة لتسويق النفط)

نفت شركة البريقة لتسويق النفط، مسؤوليتها عن الازدحام الذي يعانيه المواطنون أمام محطات التزود بالوقود، مشيرة إلى مؤشرات جرى رصدها بأن «شركات توزيع لا تقوم بعمليات تزويد الوقود بطريقة منظمة وعملية».

وأشارت، في منشور عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، إلى «عدم الأخذ في الاعتبار أبسط المعايير المتعارف عليها، والتي من الضروري أن توفرها شركات التوزيع بمحطاتها، والتي من بينها المولدات الكهربائية، لتفادي مشكلة انقطاع التيار الكهربائي بسبب طرح الأحمال».

وطمأن البيان المواطنين بأن «الوقود متوافر بكميات تتناسب مع السعات التخزينية لدى الشركة، كما أن الناقلة أنوار ليبيا متواجدة حاليًا بميناء طرابلس، وهي محملة بحوالي (32) مليون لتر من البنزين، وما زالت مستمرة بالضخ وتفريغها هذه الكمية لشركات التوزيع (الراحلة والشرارة ونفط ليبيا، والطرق السريعة) وبصورة طبيعية بميناء طرابلس البحري».

اقرأ أيضًا .. شركة البريقة: البنزين متوافر وعمليات توزيع المحطات مستمرة بشكل اعتيادي

واعتبرت «البريقة لتسويق النفط» أن «الغرض من هذا القصور واللامبالاة هو التشويش وإيصال معلومة مغلوطة مفادها بأن وقود البنزين غير متوافر لدى شركة البريقة لتسويق النفط»، مطمئنة الجميع بأنه «لا داعي للازدحام، لتفويت الفرصة على ضعاف النفوس الذين غرضهم بثّ الإشاعة والفوضى بالبلاد».

وقالت وزارة الداخلية السبت إنها تواصلت مع شركة البريقة لتسويق النفط، وأكدت أن «مخزون المحروقات بمستودعاتها جيد جدًّا وعمليات الإمداد والتزويد طبيعية، داعية المواطنين إلى التحلي بروح المسؤولية، ونبهت إلى أن الازدحام الحاصل على محطات توزيع الوقود يترتب عليه عرقلة في حركة السير داخل الطرقات العامة.