ارتفاع حالات التسمم في غات إلى 500 حالة

مواطنون أمام مستشفى غات العام. (الإنترنت)

أكد مدير الشؤون الطبية بمستشفى غات العام، عبدالغني سعيد، أن حالات التسمم الغذائي في المنطقة «في تزايد» للأسبوع الثالث، مشيرًا إلى أنها وصلت اليوم الأربعاء، إلى 500 حالة.

وأضاف سعيد في تصريح إلى «بوابة الوسط» أن الأزمة «دخلت الأسبوع الثالث وحالات التسمم في تزايد، ومع هذا لم يتم التواصل جديًّا من وزارة الصحة في حكومة الوفاق الوطني، التي تم التواصل معها من الأسبوع الأول وتوضيح كافة ما يحدث في المنطقة».

وأوضح أن حالات التسمم تبدو عليها أعراض «إسهال وقيء ومغص وبعضها مصحوب بارتفاع في درجات الحرارة، لكن حتى الآن لم تحدد الأسباب الحقيقية التي كانت وراء التسمم، رغم أننا وضعنا عدة احتمالات منها اختلاط مياه الشرب بالآبار السوداء، والسمونيلا والأميبا».

اقرأ أيضًا: وفاة شخصين وإصابة 235 في غات خلال نوفمبر باشتباه تسمم

واستدرك قائلاً: «لكن كل هذه تظل احتمالات رغم أخذنا عينات دم من بعض الحالات بغرض إرسالها إلى طرابلس للتحليل، إلا أن الرعاية السريعة تدخلت باعتبار أن هذا من عملها وهم مَن تعهدوا بنقل تلك العينات، التي للأسف لازالت موجودة داخل مستشفى غات».

وأكد سعيد أنه «خلال هذه الفترة لم يتم سوى تسجيل حالتي وفاة في الأسبوع الأول لرضيع يبلغ من العمر ستة أشهر وطفل يبلغ أربع سنوات نتيجة الإسهال الحاد والقيء»، لافتًا إلى أن «الأزمة تسببت في الذعر الشديد بين الأهالي».

ونبه سعيد إلى ضعف الإمكانات داخل مستشفى غات، ومنها المختبرات الطبية «ولهذا يتم إحالة البيانات للجهات ذات العلاقة المباشرة للتحري ومعرفة الأسباب» التي أدت إلى التسمم، مبينًا أن حالات التسمم «سجلت ارتفاعًا في غات المدينة والعوينات، وانخفاضًا في البركت وتهالا».