السفارة الإيطالية تدين هجوم تازربو وتحث على إطلاق المحتجزين فورًا

سيارة إسعاف أمام مستشفى تازربو. (الإنترنت)

دانت السفارة الإيطالية في ليبيا، اليوم السبت، الهجوم الإرهابي الذي استهدف مقر مركز الشرطة وبلدية تازربو جنوب شرق ليبيا مساء أمس الجمعة من قبل مسلحين يعتقد أنهم تابعون لتنظيم «داعش»، داعية إلى إطلاق المحتجزين فورًا.

وقالت السفارة عبر حسابها على موقع «تويتر»: «ندين بشدة الهجوم القاتل في تازربو، ونحث على إطلاق المحتجزين فورًا. كما نقدم أحر التعازي إلى عائلات الضحايا. ونناشد جميع الليبيين أن يتحدوا في حربهم على الإرهاب وأن يتوصلوا إلى حل خلافاتهم عبر الحوار».

ودانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، اليوم السبت، «الهجوم الإرهابي الدامي الذي طال واحة تازربو الكائنة في جنوب شرق ليبيا، التي تبعد 250 كلم عن الكفرة» ناحية الشمال الغربي، الذي استهدف مركز الشرطة في المدينة.

اقرا ايضًا: هجوم تازربو: قتلى ومصابون وخطف وكيل بلدية.. والإمكانات الأمنية «صفر»

وهاجم مسلحون يعتقد أنهم تابعون لتنظيم «داعش» وسط مدينة تازربو واشتبكو مع أفراد مركز شرطة المدينة، وأسقطوا بينهم قتلى ومصابين، فضلاً عن خطف قرابة 20 آخرين، على رأسهم وكيل البلدية محمد بوخيرالله.

وأكد عميد بلدية تازربو مفتاح القماطي، اليوم السبت، أن أهالي المنطقة وقوات تابعة لمنطقة الكفرة العسكرية والقوات المساندة لها، يلاحقون أفراد تنظيم «داعش» غرب المدينة، محملاً «حكومتي الوفاق والموقتة مسؤولية الوضع الأمني».

وأعلنت وزارة الصحة في الحكومة الموقتة، اليوم السبت، إرسال شحنة عاجلة إلى مستشفى تازربو بالجنوب الشرقي لليبيا؛ لتسهيل سرعة تقديم الخدمة العلاجية والإسعافية للمصابين جراء الهجوم الذي تعرض له مركز شرطة بواحة تازربو.

وأسفر الهجوم الذي نفذه أفراد تابعون لتنظيم «داعش» عن مقتل 8 مدنيين وشرطيين، وإصابة 11 شخصًا وخطف قرابة الـ20 على، رأسهم عميد بلدية تازربو المكلف محمد بوخيرالله.

المزيد من بوابة الوسط