منسق الشؤون الاجتماعية للقيادة العامة بتازربو يروي تفاصيل الهجوم الإرهابي

قوات عسكرية تلاحق عناصر داعش غرب تازربو. (الإنترنت)

كشف منسق الشؤون الاجتماعية للقيادة العامة في بلدية تازربو، بدر إسبيق، اليوم السبت، تفاصيل الهجوم الإرهابي الذي استهدف مقر مركز الشرطة والبلدية مساء أمس الجمعة من قبل مسلحين تابعين لتنظيم «داعش».

وقال إسبيق في تصريح إلى «بوابة الوسط» إن مسلحي «داعش» هاجموا «بشكل مفاجئ عند الساعة الخامسة من مساء أمس الجمعة مركز شرطة تازربو بكافة أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة وهم يرفعون راياتهم السوداء، ويكفرون عناصر المؤسسة الأمنية والعسكرية».

وأوضح إسبيق، أنه فور اقتحامهم مركزالشرطة «باشروا بإطلاق الرصاص بشكل متواصل دون توقف، ما أدى إلى سقوط ثمانية شهداء بواقع خمسة عناصر أمن وثلاثة مدنيين كانوا محتجزين على ذمة قضايا وقيد التحقيق معهم، بينهم شخص سوداني الجنسية، ومن ثم سألوا عن مدير الأمن ورئيس مركز الشرطة».

وأضاف أن الهجوم أسفر عن إصابة 13 جريحًا، بينهم حالات حرجة، وخطف 11 شخصًا على رأسهم وكيل ديوان البلدية محمد حسن خيرالله، مشيرًا إلى أن الاشتباكات «استمرت ساعتين متواصلتين بين عناصر الأمن وشباب تازربو الذين كان لهم دور بارز في دحر الإرهابيين وقتل سبعة منهم رغم ضعف الإمكانات إلا أنهم كانوا في الموعد».

وأشار إسبيق، إلى أن بلدية تازربو «تحتاج إلى حماية ومجاهرة بالأمن، خصوصًا أن ضواحي البلدية مترامية الأطراف، وبعيدة عن كافة المدن والمناطق في الجنوب والشمال»، مؤكدًا أنه تجرى مطادرة المهاجمين من قبل الأجهزة الأمنية والعسكرية وشباب تازربو في الجنوب الغربي والجنوب الشرقي لتازربو.

المزيد من بوابة الوسط