مصلحة المطارات توقف مرتبات سبتمبر وأكتوبر لموظفي مطار طبرق

قال مصدر من مطار طبرق شرق البلاد، اليوم الأحد، إن مصلحة المطارات في طرابلس أوقفت مرتبات شهري سبتمبر وأكتوبر الماضيين لموظفي المطار بسبب عدم تزويدها بكشوفات الحضور اليومي للموظفين الرسميين بالمطار خلال هذين الشهرين.

وأوضح المصدر لـ«بوابة الوسط» أن موظفي المطار البالغ عددهم 60 موظفا «لم يعملوا منذ بداية شهر سبتمبر الماضي نظرا لإغلاق مطار طبرق الدولي في نهاية أغسطس الماضي بسبب خلافات قبلية على إدارة المطار».

وأضاف المصدر أن الخلاف الدائر على إدارة مطار طبرق «ساهم في إيقاف حركة الملاحة الجوية أكثر من مرة وتعطل العمل الإداري بالمطار منذ ثلاثة أشهر وهو ما أدى إلى عدم إرسال كشوفات الحضور والانصراف اليومي للموظفين إلى طرابلس».

واعتبر المصدر أن إيقاف مرتبات الموظفين العاملين بمطار طبرق والتي تأتي من مصلحة المطارات في طرابلس «إجراء ظالم لهم لأنهم لا يد لهم في الخلاف الجاري على إدارة المطار».

وأشار إلى استقالة المدير السابق للمطار حسن أهليل من منصبه نهاية أبريل الماضي بسبب «عجز الدولة عن تبني الأفكار ودعم الاستراتيجية الموضوعة لتطوير العمل بالمطار».

وذكر المصدر أن مصلحة المطارات التابعة للحكومة الموقتة كلفت صلاح سليم لتسيير أمور المطار لكنه تقدم باستقالته بعد تكليفه بـ10 أيام بسبب عدم قدرته على تولي مهام إدارة مطار طبرق في الظروف الصعبة».

ولفت المصدر إلى أن الخلاف على إدارة المطار «عاد من جديد بين المدير المستقيل حسن أهليل وآخر من نفس عائلته بحكم أن المطار يقع في الحدود الإدارية والقبلية التي تسيطر عليها قبيلة المنفة بيت الكحاشات».

المزيد من بوابة الوسط