«الصداقة الليبية الأميركية» ترحب بتجديد اتفاقية العلوم والتكنولوجيا بين واشنطن وطرابلس

سفير ليبيا بأميركا وفاء بوقعيقيص، خلال توقيع الاتفاقية مع نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي جوديث غاربر. (صورة من السفارة الأميركية)

رحبت جمعية الصداقة الليبية الأميركية بالتوقيع على بروتوكول تعديل وتمديد العمل باتفاق التعاون في مجال العلوم والتكنولوجيا بين ليبيا والولايات المتحدة الأميركية لمدة عشر سنوات قادمة قابلة للتجديد الذي تم في العاصمة الأميركية واشنطن، الثلاثاء الماضي.

وقالت جمعية الصداقة الليبية الأميركية، في بيان نشرته وزارة الخارجية بحكومة الوفاق الوطني، إن التوقيع على تجديد هذا الاتفاق يمثل خطوة على الطريق في اتجاه تعزيز التعاون وربط الصلات، بما يخدم المصالح المشتركة للشعبين الصديقين في ليبيا والولايات المتحدة الأميركية.

وأشارت إلى أن هذا الاتفاق بين الولايات المتحدة الأميركية وليبيا يشكل عاملاً للدفع بالتقدم العلمي والاقتصادي معاً، ويتيح إطارا للتعاون بما يسهم في الرخاء الأقتصادي لكلا البلدين.

وثمنت جمعية الصداقة الليبية الأميركية «الجهد المبذول والقنوات الدبلوماسية في كلا البلدين على ما يبذل من جهد لتطوير هذه العلاقات بما يترجم متانة العلاقات بين البلدين».

وقالت جمعية الصداقة الليبية الأميركية، إن هذه الاتفاقيات تشكل نموذجاً يحتذى به في السياسة الدولية لما تمثله من سعي متواصل نحو التقدم والتنمية المستدامة وتحقق الاستقرار والرخاء للشعوب وتعزز الاتجاه نحو السلم والتنمية، مهنئة الحكومتين والشعبين الصديقين على تجديد هذا الاتفاق الذي يفتح الباب على عشر سنوات من العمل الجاد والمثمر، بما يحقق التعاون من أجل التنمية والاستقرار.