النيجر تقبل باستضافة مخيمات اللاجئين لوقف تدفق المهاجرين إلى ليبيا

صورة للمهاجرين الذين استقبلتهم المنظمة الدولية للهجرة في النيجر. (حساب المنظمة بتويتر)

قال سيناتور إيطالي إن النيجر أبدت استعدادها لاستضافة مخيمات الاستقبال الموقت لوقف تدفق المهاجرين من أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى إلى ليبيا، ومنها إلى البحر المتوسط.

يأتي هذا فيما يمارس الاتحاد الأوروبي والدول الغربية ضغوطات من أجل إقامة مراكز استقبال للمهاجرين في شمال أفريقيا (مصر، المغرب، تونس، ليبيا، الجزائر)، وهو ما ترفضه حكومات هذه الدولة.

وأشار نائب رئيس مجلس الشيوخ الإيطالي، روبرتو كالديرولي «لقد تحدثت أمس في اجتماع أجريته في روما مع حاكم إقليم أغاديز محمد أناكو، المنطقة الشمالية المحاذية للحدود مع ليبيا، والتي يتدفق منها المهاجرون إلى هذه الأخيرة».

سالفيني: تقلص تدفقات الهجرة نحو إيطاليا بنسبة تجاوزت الـ80%

وذكر كالديرولي أن محافظ أغاديز «اقترح علينا إمكانية استقبال ثلاثة أو أكثر من المراكز، بطاقة استيعاب تتراوح بين 7 - 8 آلاف»، لكل «منهما لاستضافة المهاجرين القادمين من دول جنوب الصحراء الكبرى».

وأشار نائب رئيس مجلس الشيوخ، إلى أن «مراكز استقبال هذه يمكن فيها التمييز بين من يستحق حق اللجوء والمهاجرين الاقتصاديين الذين، من خلال مشاريع تعاون دولية محددة، سييتم تأهليهم مهنياً للتمكن من العودة إلى بلدانهم الأصلية»، مبينا أن «هذه العملية ستتم تغطيها اقتصاديا بتمويل أوروبي مخصص لمشاريع التعاون الدولي».

الداخلية الإيطالية: تزايد حالات الإعادة الطوعية للمهاجرين

وتابع كالديرولي «قال لي المحافظ محمد أيضًا، إن النيجر ملتزمة بوضع اللمسات الأخيرة على المبادرات الرامية إلى تطوير قطاع العمل وتحسين نوعية حياة سكانها باستخدام الأموال التي يوفرها اتفاق كوتونو»، وأن «محافظ إقليم أغاديز أعرب عن الأمل خلال اللقاء بعقد اجتماع عاجل بهذا الصدد على مستوى وزراء الداخلية»، واختتم بالقول «لقد أبلغت الوزير سالفيني بذلك بالفعل».

وتفاقمت قضية الهجرة غير الشرعية منذ 2011، إذ يستغل المهربون الفوضى التي تسود ليبيا لنقل عشرات الآلاف من المهاجرين سنويًّا باتجاه أوروبا، فيما يشكو الأوروبيون باستمرار من تفاقم الأزمة.

المزيد من بوابة الوسط