فرونتكس: تراجع أعداد المهاجرين عابري المتوسط

مهاجرون غير شرعيين في عرض البحر المتوسط (أرشيفية:الإنترنت)

أكد أحدث تقرير نشرته وكالة حرس الحدود الأوروبية «فرونتكس» تراجع أعداد المهاجرين غير الشرعيين القادمين إلى الاتحاد بنسبة 31% خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الحالي، مقارنة بالفترة نفسها عام 2017.

وأوضحت «فرونتكس» في تقريرها أن حوالي 60% من القادمين إلى أوروبا هذا العام سلكوا طريق غرب المتوسط، إذ إن «هناك ما يقرب من 9400 شخص ممن وصلوا عبر هذا الطريق خلال الشهر الماضي وحده»، حسب التقرير.

الداخلية الإيطالية: تزايد حالات الإعادة الطوعية للمهاجرين

أما بالنسبة للطريق الواصل بين ليبيا وإيطاليا، فقد انخفض عدد سالكيه في سبتمبر الماضي إلى حوالي 800 مهاجر، بانخفاض 87% عن أكتوبر 2017.

وأشار التقرير إلى انخفاض العدد الإجمالي للمهاجرين الذين جرى رصدهم على هذا الطريق في الأشهر التسعة الأولى من عام 2018 إلى ما يقرب من 21600، أي بنسبة 81% أقل من عام مضى.

ولفتت «فرونتكس» إلى الارتفاع الذي وصفته بـ«الخطير» في عدد القادمين عبر طريق غرب المتوسط مقارنة بالعام الماضي، وذلك بسبب كشف الكثير من المعابر غير القانونية في مناطق أخرى.
وشكل مواطنو المغرب وغينيا ومالي أكبر عدد من المهاجرين غير الشرعيين الذين يعبرون هذا الطريق هذا العام.

سالفيني: تقلص تدفقات الهجرة نحو إيطاليا بنسبة تجاوزت الـ80%

أما الطريق شرقي المتوسط، أي تركيا، فلا تزال تدفقات المهاجرين ثابتة نسبيًا مقارنة بالعام الماضي، بالمقابل هناك زيادة في المعابر غير القانونية على الحدود البرية بين تركيا ودول الاتحاد، وفق التقرير ذاته.

وعبر هذا الطريق، كما تقول فرونتكس يتابع مواطنو العراق وسورية وأفغانستان محاولاتهم للوصول إلى أوروبا، لافتًأ إلى أنّ التونسيين والإريتريين يمثلون أكثر الجنسيتين تمثيلاً في هذا الطريق.

ولا يزال طريق الهجرة الرئيسي في غرب البلقان من صربيا إلى هنغاريا وكرواتيا يشهد انخفاض أعداد المهاجرين غير القانونيين. ومع ذلك، فإن الطريق الموازي عبر ألبانيا والجبل الأسود والبوسنة والهرسك، وكذلك من صربيا إلى البوسنة الهرسك، شهد استمرار ضغط الهجرة.

ولفت التقرير أيضًا إلى أن القوات المحلية قد كثفت من قدراتها على كشف محاولات التسلل غير الشرعية، وذلك بفضل المساعدات والدعم المقدم لها أوروبياً.