السبسي: انسداد المسار السياسي له تداعيات كبرى على ليبيا وجيرانها

الرئيس التونسي السبسي ورئيس الوزراء الإيطالي كونتي ومسؤولين. (أرشيفية: الإنترنت)

قال الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، إنّ انسداد المسار السياسي في ليبيا كانت له تداعيات كبرى على الداخل الليبي ودول الجوار خاصة تونس.

وشدد السبسي في كلمة ألقاها لدى مشاركته الثلاثاء، في المؤتمر الدولي حول ليبيا الذي عقد في مدينة باليرمو الإيطالية، على ضرورة تنسيق جهود المجتمع الدولي، وتوحيد المواقف باتّجاه مساعدة الليبيين وتشجيعهم على الحوار والتوافق، لـ«تحقيق مصلحة وطنهم العليا».

وأوضح رئيس الدولة التونسية أن المبادرة الثلاثية التي تمّ إطلاقها في ديسمبر 2016 وتضم تونس ومصر والجزائر هدفها الأساسي التوصل إلى تسوية سياسيّة شاملة تقوم على ضمان أَمْنِ ليبيا واستقرارها وتوفير الحياة الكريمة لشعبها دون تدخّل في شؤونها الداخلية والوقوف على مسافة واحدة من كافة الفرقاء الليبيين، عبر حثّهم على التوافق في إطار حوار وطني جامع يُعقد في ليبيا وتُشارك فيه كافة القوى السياسية.

من جهة أخرى، أكد السبسي أن «أمن ليبيا واستقرارها من أمن تونس»، معتبرا أن «الحلّ السياسي الشّامل وقيام دولة ديمقراطية قويّة قادرة على بسط نفوذها على كامل التراب الليبي، مسألة وثيقة الصلة بالأمن القومي لتونس التي لم تغلق يوما حدودها مع الشقيقة ليبيا».

وأعرب عن ثقته في قدرة المجتمع الدولي على المساهمة في دفع الحوار بين الأطراف الليبية وتكوين حِزام داعم ومُساعِد لتحقيق تطلعات الشّعب الليبي في إعادة بلاده إلى موقعها الطبيعي كدولة مستقرة مزدهرة وعامل استقرار لكامل المنطقة.

المزيد من بوابة الوسط