السراج يعلن دعم ثلاثة مبادئ رئيسية لحل الأزمة من باليرمو

جوزيبي كونتي يتوسط رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج والمشير خليفة حفتر

أعلن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، الثلاثاء، عن ثلاثة مبادئ رئيسية، تتمثل في دعمه عقد الانتخابات في ربيع 2019، وإطلاق حملة وطنية لإنقاذ الجنوب، ولجنة تحضير لمؤتمر للمصالحة الوطنية الشامل، وذلك خلال مشاركته في مؤتمر باليرمو الذي دعت إليه إيطاليا وحضره عدد كبير من رؤساء دول و حكومات.

وألقى السراج كلمة أمام المؤتمر حدد فيها معالم النهج الذي يسير بمقتضاه المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الوطني في ظل الأزمة السياسية الراهنة والتي أشار إلى عدد من المعوقات التي تعترضها، وفق بيان نشرته حكومة الوفاق الوطني على «فيسبوك».

«استنتاجات» باليرمو تركز على الانتخابات وتوحيد الجيش والإصلاحات الاقتصادية

وأعلن السراج في كلمته دعمه إجراء انتخابات متزامنة لاختيار رئيسًا للدولة والجسم التشريعي الجديد في الربيع المقبل، وضرورة إتمام الاستحقاقات الدستورية بالخصوص، كما رحب بعقد المؤتمر الوطني الجامع في الأسابيع الأولى من العام الجديد، حسبما ورد في إفادة المبعوث الأممي غسان سلامة أمام مجلس الأمن الدولي.

كما أعلن السراج عن إطلاق الحملة الوطنية لإنقاذ الجنوب الليبي، وقيامه بالإشراف على هذه الحملة التي ستشمل ثلاث محاور هي الأمن والخدمات والوضع الاجتماعي.

ودعا السراج جميع الأطراف للتجاوب مع هذه الحملة، قائلاً: «ليكن الجنوب عنوانا لتوحيد المواقف، ومنطلقا لتوحيد مؤسسات الدولة جميعها»، معبرًا عن تطلعه لأن «تسود في المجتمع ثقافة التسامح والاعتراف بالآخر والقبول بالاختلاف».

الحكومة الإيطالية: نتائج قمة باليرمو تفوق التوقعات

وقال إنه سيعلن خلال أيام عن أسماء أعضاء لجنة تحضير لمؤتمر للمصالحة الوطنية الشاملة تكون نواة لمشروع وطني شامل، مطالبًا أن يكون داخل ليبيا، وذلك ليناقش الليبيون سبل الحل والخروج من الانسداد السياسي الحالي.

وشارك في المؤتمر الدولي حول ليبيا، رؤساء نحو عشر دول أو حكومات في اللقاء الذي دعيت إليه نحو ثلاثين دولة بينها الجزائر وتونس ومصر وقطر والسعودية وتركيا والمغرب وفرنسا وألمانيا واليونان وإسبانيا. ويمثل الاتحاد الأوروبي رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك ووزيرة الخارجية فيديريكا موغيريني.

المزيد من بوابة الوسط