«استنتاجات» مؤتمر باليرمو: الوضع السياسي والأمني الليبي غير قابل للاستدامة.. ولا مجال لحل عسكري

المشاركون في المؤتمر الدولي حول ليبيا

أكد المشاركون في المؤتمر الدولي حول ليبيا، في ختام اجتماعهم الثلاثاء، أن «الوضع السياسي والأمني الحالي غير قابل للاستدامة، وأنه لا مجال لحل عسكري في ليبيا، فالحل السلمي وحده قابل للاستدامة».

وجدد بيان جرى توزيعه تحت عنوان «استنتاجات»: «التزامهم القوي والقاطع من أجل سيادة ليبيا واستقلالها ووحدة كامل ترابها ووحدتها الوطنية»، مشددًا على أنّ «الاتفاق السياسي الموقع في الصخيرات يبقي الإطار الوحيد المتاح لإنجاز مسار شامل ومستدام من أجل تحقيق الاستقرار في ليبيا».

الحكومة الإيطالية: نتائج قمة باليرمو تفوق التوقعات

وجاء في البيان الذي لم يحمل صفة «البيان الختامي»، أنّ المشاركين يكررون «دعمهم الكامل لخطة عمل الأمم المتحدة من أجل ليبيا وللجهود المستمرة للمبعوث الخاص لأمين عام الأمم المتحدة غسان سلامة»، مذكرين بضرورة «توطيد سيادة القانون، بقيادة مؤسسات وطنية موحدة مع ضمان أمن مواطنيها إزاء كافة التهديدات بما فيها الإرهاب، مع حماية وإدارة سليمة لثرواتها الطبيعية ومواردها المالية بما في ذلك التراث الثقافي».

ورحب المشاركون بالبيانات التي أدلت بها جميع الوفود الليبية والممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة.

كونتي: مؤتمر باليرمو ليس واجهة لالتقاط الصور بل مبادرة لدعم الجهود الأممية

وشارك في المؤتمر الدولي حول ليبيا، رؤساء نحو عشر دول أو حكومات في اللقاء الذي دعيت إليه نحو ثلاثين دولة بينها الجزائر وتونس ومصر وقطر والسعودية وتركيا والمغرب وفرنسا وألمانيا واليونان وإسبانيا. ويمثل الاتحاد الأوروبي رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك ووزيرة الخارجية فيديريكا موغيريني..