كونتي: الاتجار غير المشروع لا يزال متفشيًا في ليبيا

رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي. (رويترز)

قال رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي إنّ المساهمة في تحسين الإطار الأمني في ليبيا «أمر بالغ الأهمية، ليس فقط لجعل الأفق الانتخابي ملموسًا»، بل «وكذلك لإبقاء مستوى الحذر عاليًا من التهديدات التي ما تزال تعصف بالبلاد».

وأشار كونتي، في الجلسة العامة لمؤتمر باليرمو، إلى أنّ «التهديد الإرهابي يأتي أولاً وقبل كل شيء، لا سيما في جنوب ليبيا، حيث «لا يزال الاتجار غير المشروع متفشيًا»، بينما تعج المنطقة بـ«الحركات المتطرفة وشبكات المتاجرين بالبشر».

كونتي يعلن دعمه للإصلاحات الاقتصادية والأمنية في ليبيا

ونقلت وكالة «آكي» عن مصادر دبلوماسية إيطالية قولها إن قضيتي الأمن ومخاطر الإرهاب كانت من بين المواضيع الرئيسية للمؤتمر الدولي لأجل ليبيا، كما أنّ «استقرار ليبيا ليس مهماً لأمنها وحدها وحسب، بل لأمن إيطاليا أيضًا». لافتة إلى أنه «جرى خلال الاجتماع بحث موضوع حقوق الإنسان أيضاً».

وخلص رئيس الحكومة الإيطالية إلى القول إن «الإرهاب ومكافحة الاتجار بالبشر يمثلان تحديات مشتركة ويجب أن يبقيا في مركز أولويات المجتمع الدولي».

ويدخل المؤتمر حول ليبيا، الذي اُفتُتح مساء الإثنين في مدينة باليرمو الإيطالية، في صلب القضية في يومه الثاني (الثلاثاء) في اجتماع عمل من غير المؤكد أن يشارك فيه كل أطراف النزاع.

الحكومة الإيطالية: نتائج قمة باليرمو تفوق التوقعات

ويشارك رؤساء نحو عشر دول أو حكومات في اللقاء الذي دعيت إليه نحو ثلاثين دولة بينها الجزائر وتونس ومصر وقطر والسعودية وتركيا والمغرب وفرنسا وألمانيا واليونان وإسبانيا. ويمثل الاتحاد الأوروبي رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك ووزيرة الخارجية فيديريكا موغيريني.

وعُقدت الاجتماعات الأولى التي كانت مخصصة للأمن بعد ظهر الإثنين، حيث صرح كونتي لجريدة «لا ستامبا»، الإثنين، بأن «الأمن شرط ضروري مسبق لضمان استقرار البلاد».

المزيد من بوابة الوسط