مخاطبة مجموعة الأمن في مؤتمر باليرمو... وليامز تشيد بقرارات باشاغا وتشدد على دعم المؤسسات الأمنية

أشادت نائبة رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا للشؤون السياسية، ستيفاني وليامز، بالقرارات الأخيرة التي اتخذها المفوض بوزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني فتحي باشاغا، مشددة على ضرورة تقديم الدعم للمؤسسات الأمنية في ليبيا لإدارة التحديات الأمنية التي تواجه البلاد، بحسب ما نشرته البعثة عبر صفحتها على «فيسبوك».

جاء ذلك خلال مخاطبة وليامز لمجموعة الأمن في الجلسة الثانية المخصصة لمناقشة الوضع الأمني بالمؤتمر الدولي حول ليبيا الذي انطلقت فعالياته بمدينة باليرمو عاصمة صقلية جنوب إيطاليا صباح اليوم الاثنين بحضور ممثلين دوليين رفيعي المستوى.

وقالت وليامز للمشاركين في الجلسة «يشجعني أن أرى الكثير منكم هنا اليوم، فحضوركم هذا يؤكد على الرغبة المشتركة والحقيقية في رؤية ليبيا تخطو بنجاح نحو الاستقرار». مؤكدة «أن قرارات وزير الداخلية بإنشاء وحدة لحقوق الإنسان واستدعاء أفراد الأمن للعودة للعمل واستبدال الموظفين غير المنضبطين وتعيين قيادات لوحدتي المرأة وحماية الأسرة والطفل، تمثل جميعها خطوات تحمل رسالة قوية وملموسة مفادها التغيير قادم».

اقرأ أيضًا: باشاغا يراجع مع لجنة الترتيبات الأمنية التوصيات النهائية المقدمة لمؤتمر باليرمو

ودعت ويليامز إلى «بذل المزيد من الجهود لتعزيز الدعم اللوجستي وإيجاد قوات نظامية مستعدة لتولي المسؤوليات الأمنية في العاصمة». موضحة أن نجاحها «يعتمد على الدعم الواضح والدائم من قبل السلطات الليبية والمجتمع الدولي على حد سواء».

وشددت نائبة المبعوث الأممي على «ضرورة تقديم المشورة والدعم لتعزيز قدرات مؤسسات ليبيا وخاصة وزارتي الداخلية والدفاع والشرطة والقوات المسلحة التابعة لهما وذلك لإدارة التحديات الأمنية التي لا تحصى». وشجعت «الدول الأعضاء على دعم ما يطلبه الليبيون بالتنسيق مع الأمم المتحدة».

المزيد من بوابة الوسط