المشري خلال لقاء بوجدانوف: مشكلة ليبيا في تدخلات سلبية لدول إقليمية تخشى على مصالحها

رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري خلال لقاء بوجدانوف. (الإنترنت)

التقى رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري اليوم الأحد، الممثل الخاص للرئيس الروسي ميخائيل بوجدانوف، وبحضور السفير الروسي لدى ليبيا إيفان مولوتكوف بمقر إقامة المشري بمدينة باليرمو الإيطالية، لمناقشة المؤتمر الذي سيعقد حول ليبيا ورؤية المجلس له، والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

وقال المشيري، وفق بيان للمكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي على الفيسبوك «لإنجاح مؤتمر باليرمو فإنه يجب متابعة تنفيذ ما سيتم الاتفاق عليه، وإلزام كافة الأطراف بدورها ومحاسبة المعرقلين، وأن ما دون ذلك هو مجرد عبث وإطالة للأزمة».

المشري: مجلس الدولة التزم بمخرجات «إعلان باريس» وأطراف أخرى لم تلتزم

وأوضح المشري للمبعوث الروسي أن «مشكلة ليبيا ليست ليبيةً خالصة، وإنما نتيجة تدخلات سلبية لدول إقليمية ترى في نهضة ليبيا خطراً على مصالحها الاقتصادية، خاصة أن موارد ليبيا تمكنها من أن تصبح قبلة في التجارة والسياحة».

من جهته أكد بوجدانوف أن روسيا تتواصل مع كل الأطراف في ليبيا ولا تدعم أي طرف دون الآخر، وأنها تحاول «دفع الجميع للحوار وإيجاد القواسم المشتركة»، ووجه دعوة لرئيس المجلس الأعلى للدولة لزيارة روسيا في الفترة القادمة.

المزيد من بوابة الوسط