الخارجية الروسية تحذر من تدهور الوضع في ليبيا

الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا (أرشيفية: الإنترنت)

حذرت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا من أن الوضع في ليبيا مع اقتراب الانتخابات «لا يتحسن، بل يسير نحو مزيد من التدهور والاضطراب». 

وقالت زاخاروفا خلال مؤتمر صحفي أسبوعي اليوم الخميس: «الوضع لا يتجه نحو الاستقرار، وهناك مؤشرات على تصعيد التوتر في ليبيا».

وأضافت: «لقد أعلن الزعماء الليبيون خلال مؤتمر باريس في مايو الماضي عن نيتهم للعمل بوفاق تمهيدا لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في 10 ديسمبر لكن وللأسف هذه التصريحات لا تكاد تسندها أي خطوات عملية».

الخارجية الروسية: القوات المسلحة هي حصن الدولة الليبية

وتشهد ليبيا انقساما بين غرب البلاد الواقع تحت سلطة حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج، وشرقها الذي يسيطر فيه الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، ويتخذ منه البرلمان الليبي مقرا له أيضا.

والتقى القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر الذي وصل أمس إلى العاصمة الروسية، مع وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو لبحث سبل تسوية الأزمة الليبية ومكافحة الإرهاب.

روسيا تجدد التزامها بدعم العملية السياسية في ليبيا

وأكد حفتر في وقت سابق أنه سيحضر المؤتمر الدولي حول التسوية الليبية الذي ينعقد في مدينة باليرمو الإيطالية في 12 و13 من الشهر الحالي.

يذكر أن الدعوة لحضور مؤتمر باليرمو قد وجهت لكل من رئيسي روسيا والولايات المتحدة، وأكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن موسكو ستمثل على أعلى مستوى في المؤتمر، دون أن يوضح ما إذا كان سيحضره شخصيا.

المزيد من بوابة الوسط