الخطوط الجوية الليبية تنفي تقاضي مدير مكتبها في إسطنبول «رشاوى» من الركاب

طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية الليبية. (الإنترنت)

نفت شركة الخطوط الجوية الليبية ما أثير حول تقاضي مدير مكتبها في إسطنبول مبالغ مالية من المسافرين الليبيين مقابل كروت الصعود، مؤكدة أنه «شخص ذو كفاءة ولا شك في نزاهته، بشهادة الركاب وزبائن الشركة، والسفارة الليبية والقنصلية العامة في تركيا».

وقالت شركة الخطوط الجوية، في بيان صادر عنها اليوم، إن الواقعة التي أثيرت حولها تلك الاتهامات تمثلت في «محاولة راكب ليس لديه حجز صعود الطائرة بالقوة، كما أنه تلفظ بألفاظ نابية وخارجة عن الذوق العام، واتهم الحكومة بكلام لا يليق بمقامها، وهدد موظفي الكاونتر ووصفهم بأنهم يأخذون الرشوة».

وأوضحت، أن «الشركة تأخذ مئة ليرة تركية في حالة أن أي شخص لديه حجز ولم يلتزم بحجزه، ولم يقم بإبلاغ الشركة بذلك، وهذا إجراء قانوني معمول به في محطات الشركة الخارجية كافة».

وتابعت أن من حق أي شخص التقدم بشكوى لإدارة الشركة في طرابلس، ويوضح ما حصل معه، مشيرًا إلى أن «الشركة لا تقصر مع زبائنها، وتحترم  الآراء كافة، لأنها شركة كل الليبيين».