مركز سبها الطبي يطالب الجهات الأمنية بتوفير الحماية للأطقم الطبية

طالب مركز سبها الطبي، اليوم الأحد، الجهات الأمنية في المدينة بضرورة العمل على توفير الحماية وتأمين الأطقم الطبية والعاملين بالمركز حتى يتسنى لهم تقديم الخدمات الصحية للمواطنين في المدينة والمنطقة الجنوبية.

وقال المدير المساعد لمركز سبها الطبي، حمد حوسين أبوعقيلة، «إن ما يتعرض له الكوادر الطبية والطبية المساعدة والفنيون والموظفون بالمركز من أعمال خطف وإطلاق رصاص واعتداء بالضرب وتشويه سمعة وشرف وقذف عبر صفحات التواصل الاجتماعي ليس في مصلحة أهالي المدينة».

وأوضح أبوعقيلة في تصريح نُـشر عبر صفحة مركز سبها الطبي على «فيسبوك» أن غياب الأمن «من أهم معوقات العمل داخل مركز سبها الطبي»، الذي تسبب في غياب وعرقلة عمل الكوادر الطبية بالمركز، مشيرًا إلى أنه «بالرغم من ذلك هناك مَن يخاطر منهم مِن أجل تقديم الخدمة الطبية التى أصبحنا نحتاج لمَن يقدمها للعاملين عليها بعد تعرضهم للإصابة».

وأكد المدير المساعد لمركز سبها الطبي، أن ما يحدث هذه الفترة من اعتداءات ومضايقات للكوادر العاملة بالمركز «لم نره من قبل»، معتبرًا «أن صمت سكان المنطقة والمدينة عن كل هذه التجاوزات الأمنية، غريب جدًّا، والسكوت التام على ما يتعرض له المركز خطر يهدد سكان الإقليم الجنوبي».

وأشار أبوعقيلة إلى تعرض أحد العناصر الطبية العاملة بالمركز «لكسر في ذراعه»، مبينًا أن «هذه الحالة السادسة في أسبوع واحد فقط»، إضافة إلى «خطف المراقب المالي بالمركز مفتاح يونس سالم أثناء عودته رفقة أسرته من مزرعته، وتعرض اختصاصي جراحة العظام الدكتور، علي الصادق، لإصابة بعيار ناري في الساق أثناء توجهه إلى مصحة الأمل التخصصية الخاصة، ما أدى إلى كسر في عظمتي الساق، بالإضافة إلى محاولات خطف اختصاصيين وفنيين واستشاريين وتهديدهم.