نقابة الأطباء تطالب «الرئاسي» بتعليق تنفيذ القرار رقم (1354) لسنة 2018

شعار النقابة العامة لأطباء ليبيا. (أرشيفية: صفحة النقابة على فيسبوك)

طالبت النقابة العامة لأطباء ليبيا، المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، بتعليق تنفيذ قراره رقم (1354) لسنة 2018، بشأن لائحة استخدام العاملين من ذوي المهن الطبية والطبية المساعدة بالمرافق الصحية.

وأكدت النقابة في بيان نشرته عبر صفحتها على «فيسبوك» أمس الجمعة، أنها «تصر وتؤكد أن يتم تعليق تنفيذ هذا القرار بأسرع وقت ممكن وتشكيل لجنة فنية علمية مهنية من ذوي الاختصاص والعلم والمعنين بالأمر لمزيد من الدراسة والبحث لفحوى هذا القرار والمغزى منه للخروج بخلاصة ناجعة وفائدة كبيرة تعم على جميع المعنيين العاملين بالقطاع، ومن ثم على القطاع نفسه».

وأعربت النقابة العامة لأطباء ليبيا عن أملها في أن «يتجاوب رئيس المجلس الرئاسي إلى طلبنا العادل هذا بأسرع وقت ممكن خدمة للصالح العام، وإلا سنضطر إلى دعوة كافة المعنيين من ذوي المهن الطبية والطبية المساعدة إلى وقفة احتجاجية أمام مقر المجلس الرئاسي بطريق السكة يوم الأحد الموافق 11/11/2018 عند تمام الساعة 11 قبل الظهر».

ورغم تثمينها «ما يقوم به المجلس الرئاسي من جهد للنهوض بقطاع الصحة» قالت النقابة إنه إذا لم يستجب رئيس المجلس الرئاسي إلى طلبها فإنها ستعلن «خلال هذه الوقفة اعتصامًا عامًا لجميع الكوادر الطبية والطبية المساعدة في جميع المرافق الصحية بمختلف مناطق ليبيا» وفق نص البيان.

وأعلنت النقابة استنكارها وتحفظها «بشدة على كثير من الإجراءات والقرارات ذات العلاقة التي يتخذها المجلس دون دراسة مستفيضة ودون التمعن في الأضرار الجانبية لتلك الإجراءات والقرارات وانعكاساتها السلبية على القطاع والعاملين به، ودون التشاور مع الجهات المعنية ذات الاختصاص والعلم والخبرة من نقابات مهنية كالأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان والمهن الطبية المساعدة وغيرها من مؤسسات المجتمع المدني المتخصصة في إقصاء متعمد لتلك المؤسسات من قبل المتنفذين المقربين من الدائرة الأولى لاتخاذ القرار».

واعتبرت النقابة العامة لأطباء ليبيا أن «القرار المشار إليه مجحف بكل المقاييس ومضر للعاملين من ذوي المهن الطبية والطبية المساعدة ويهضم حقوقهم ولا يمكن القبول به بأي شكل من الأشكال، وهو لا يعبر إلا عن وجهة نظر ضيقة جدًّا ونية مبيتة من قبل صاحب الاقتراح وإصراره على أن يخرج إلى حيز الوجود بهذا الشكل المعيب وكأنه الصقر الوحيد الذي يفهم ويفقه ويعلم كل ما يتعلق بأمور قطاع الصحة والعاملين به دون سواه، وهو ذات الخطأ الذي يقع فيه المجلس الرئاسي كل مرة».

المزيد من بوابة الوسط