الصالحين عبدالنبي: اتفاق تعديل السلطة التنفيذية «غير منطقي ولا يمكن تطبيقه»

عضو مجلس النواب الصالحين عبدالنبي. (الإنترنت)

رأى عضو مجلس النواب، المهندس الصالحين عبدالنبي، أن اتفاق مجلسي الدولة والنواب بشأن تعديل السلطة التنفيذية وتقليص أعضاء المجلس الرئاسي الجديد إلى (رئيس ونائبين) «غير منطقي ولا يمكن تطبيقه على أرض الواقع، وما هو إلا حبر على ورق».

وقال عبدالنبي في تصريح إلى «بوابة الوسط»، اليوم السبت، «نحن نسعى لوحدة التراب الليبي بحيث يكون لدولتنا مجلس نواب واحد وحكومة واحدة ،لكن الأمر صعب جدًّا في ظل انتشار السلاح بيد مجموعات مسلحة لا تعترف بأي جسم من الأجسام الموجودة حاليًّا في ليبيا، والتي لا همَّ لها إلا جني المال من خلال الاعتمادات المستندية والمصرفية، خاصة في غرب البلاد».

وأضاف عبدالنبي: «نحن ندعم الجيش للسيطرة على كافة التراب الليبي ودحر الإرهاب والتطرف والقضاء عليه والسيطرة على كافة الحدود الليبية المترامية الأطراف لتأمين البلاد حتى نتمكن من المضي قدمًا إلى الاستحقاقات الانتخابية المقبلة سواء الرئاسية أو البرلمانية».

واعتبر عبدالنبي أن المجتمع الدولي «يدعم المجلس الرئاسي الحالي إلى حين الوصول إلى الاستحقاقات القادمة»، مطالبًا المجلس الرئاسي بـ«العمل مع قيادة الجيش الليبي إلى حين تأمين البلاد لنتمكن من الوصول إلى الاستحقاقات التي يطالب بها الشعب الليبي».

وبشأن ما تردد عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول انتخاب شخصيات عن إقليم برقة للمجلس الرئاسي، قال عبدالنبي: «في الحقيقة لم يتم انتخاب وتم الاتفاق على مَن لديه الرغبة الجادة ووضع اسمه، وهذا ما حدث، ونحن الجيش شريك لنا ويجب أن يكون في الصورة حتى تسير الأمور على ما يرام».

اقرأ أيضا: لجنتا الحوار بـ«النواب» و«الدولة» تعلنان التوافق على إعادة هيكلة السلطة التنفيذية

والأربعاء الماضي، أعلن رئيسا لجنة الحوار السياسي بمجلس النواب، عبدالسلام نصية، ولجنة تعديل الاتفاق السياسي بالمجلس الأعلى للدولة، بشير الهوش، توافق المجلسين حول إعادة هيكلة السلطة التنفيذية إلى مجلس رئاسي مكون من رئيس ونائبين ورئيس وزراء منفصل يشكل حكومة وحدة وطنية.

وجاء الإعلان في بيان صحفي مشترك أصدره نصية والهوش الأربعاء، أشارا فيه إلى استكمال لقاءات لجنتي الحوار في المجلسين وفق المادة (12) من الاتفاق السياسي الموقع من قبل أطراف الحوار الليبي في الصخيرات المغربية يوم 17 ديسمبر 2015 برعاية الأمم المتحدة.

وعقب الإعلان، أعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، أن رئيسها غسان سلامة، تسلم من نصية والهوش «وثيقة حول آلية إعادة هيكلة المجلس الرئاسي» واستمع منهما «إلى إيجاز حول التقدم المحرز في المحادثات السياسية بين المجلسين» وفق ما أعلنته البعثة الأممية عبر صفحتها على «فيسبوك».