الجيش السوداني يحذر الحركات المسلحة في ليبيا من الدخول لبلاده

قوات الدعم السريع السودانية. (الإنترنت)

حذر قائد قوات الدعم السريع التابعة للجيش السوداني، عناصر الحركات المسلحة بليبيا من محاولة الدخول إلى بلاده، معلنا نشر قواته في الحدود الشمالية لإقليم دارفور.

ودارت معارك بين القوات الحكومية ومسلحين يتبعون لحركات مسلحة في مايو 2017 بولايتي شمال وشرق دارفور، وقال السودان حينها إن القوات المهاجمة انطلقت من ليبيا وجنوب السودان.

وتوعد قائد «الدعم السريع» الفريق محمد حمدان دقلو حميدتي، من أسماهم بـ«مرتزقة الحركات المسلحة في ليبيا والمتفلتين وحملة السلاح بأنهم سيواجهون بالحسم القاطع والمطاردة أينما حلوا إذا حاولوا الدخول إلى السودان مجددا»، بحسب وسائل إعلام سودانية.

وأعلن حميدتي لدى استقبال قواته في مدينة الفاشر، تحويل قيادة القوات من جنوب دارفور إلى شمال دارفور «لإطلاق مرحلة جديدة لتعزيز الأمن والاستقرار»، متعهدًا بـ«المضي قدما في طريق حسم المتمردين. فلن يهدأ لنا بال حتى يتم حسم التمرد وإكمال جمع السلاح».

ودعا المتمردين للعودة إلى السلام والالتحاق بقوات الدعم السريع لحماية المواطنين، واستعرض جهود قواته في توفير خدمات المياه والتعليم في عدد من المناطق وجاهزيتها لدعم النازحين والعودة الطوعية.

وأشاد والي شمال دارفور، الشريف محمد عباد، بدور«الدعم السريع» في تعزيز الأمن والسلام وحراسة الثغور والحدود ودعم مشروعات التنمية.

وأوضح عباد أن «قوات الدعم السريع أرسلت رسالة واضحة لأعداء البلاد في سرعة الحسم في كافة القضايا الأمنية».

المزيد من بوابة الوسط