باحث: يمكن إجراء انتخابات في ليبيا دون دستور

إحدى لجان الانتخابات في ليبيا. (الإنترنت)

قال الباحث السياسي المختص بالشأن الليبي، كريم ميزران، إن الليبيين مطالبون بالعودة مرة أخرى إلى فكرة التحول الديمقراطي، مشيرًا إلى إمكانية تنظيم انتخابات في ليبيا دون دستور. 

وأضاف ميزران، أثناء حديثه خلال ندون يقيمها «المركز العربي واشنطن دي سي» بالولايات المتحدة بشأن الوضع في ليبيا، أنه يصعب الوصول إلى حقائق بشأن ما يحدث على الأرض في ليبيا، معتبرًا أنّ ثمة الكثير من الأخبار المضللة.

مصدر أوروبي: بروكسل مستعدة لتقديم المساعدات اللازمة لتنظيم انتخابات في ليبيا بداية 2019

وتابع، وفق ما نشر المركز عبر حسابه على «تويتر»، أن «الوضع في ليبيا سيئ للغاية، إذ يطوق الليبيون يوميًا إلى أيام الرفاهية أثناء حكم القذافي، وقال إن «هناك شعورًا بالأمان في ليبيا، لكنه سطحي، إذ إن السكان تحت ضغط».

ورأى ميزران، وهو في مركز رفيق الحريري لدراسات الشرق الأوسط، أن «الليبيين يحتاجون إلى العودة إلى فكرة التحول الديمقراطي لأن عودة زعيم قوي ستتسبب في انتكاس ليبيا».

لافروف: إجراء انتخابات بليبيا في الظروف الحالية أمر محفوف بالمخاطر

وقال إن ليبيا، مثلها مثل تونس بعد الربيع العربي، يمكنها تنظيم انتخابات دون دستور، «لكن توجد حاجة إلى ناقش بشأن دور قائد الجيش الوطني خليفة حفتر في الحكومة المستقبلية».

ورأى ميزران، أنه ينبغي على الليبيين أن يضعوا بأنفسهم الجداول الزمنية للعملية السياسية والاتفاقات الخاصة بها، لكن بمشاركة اللاعبين الدوليين، داعيًا إلى ضرورة لعب الولايات المتحدة دورًا أقوى لخلق توازن بين مصالح جميع الأطراف المتدخلة.