مصلحة الآثار بالموقتة تناقش قانون الآثار ومشاريع الاستثمار

قصر البركة المعروف بالقشلة. (الإنترنت)

ناقشت مصلحة الآثار التابعة للحكومة الموقتة، خلال اجتماع لها قانون الآثار ومشاريع الاستثمار التي تعتزم المصلحة إطلاقها خلال الفترة المقبلة.

وبحث الاجتماع الذي حضره رئيس جهاز إدارة المدن التاريخية أنويجي جمعة ومستشاري مصلحة الآثار الليبية الدكتور خالد الهدار والدكتور فؤاد بن طاهر والدكتور صالح العقاب والدكتور فرج الراشدي، ومدير الإدارة العامة للمتاحف بالمصلحة صلاح سعد الله، ومدير الإدارة العامة للمسح والتسجيل الأثري فؤاد القماطي، الحفريات التقييمية في موقع يوسبريدس ببنغازي التي قام بها فريق وطني بالطرق الحديثة، فيما أثنى المستشارون على الفريق بعد اطلاعهم على النتائج التي وصلت إليها الحفرية.

وقال رئيس المصلحة الدكتور أحمد حسين، إن مشروع ترميم وصيانة قصر البركة المعروف بالقشلة، سيتم تحت إشراف مباشر من متخصصين من جهاز المدن التاريخية التابع للمصلحة.

وأكد خلال الاجتماع على إبداء اللجنة الاستشارية للمصلحة بآرائهم حول المشروع؛ أن مبنى قصر البركة لن يتم تحويره بأي شكل.

وقال المكتب الإعلامي للمصلحة في تصريح إلى «بوابة الوسط»، إن ترميم وصيانة قصر البركة من ضمن المشاريع الاستثمارية والتنموية للمصلحة التي ستحقق إيرادات ودخل للميزانية العامة للدولة.

وبحسب المكتب الإعلامي، فإن التصور المقدم من قبل الشركة المنفذة سيتم من خلاله صيانة كامل القصر وإقامة متحف للآثار وتخصيص جزء لمراقبة آثار بنغازي، وتخصيص جزء كفندق، واستغلال ساحته الخارجية بإنشاء مسطحات خضراء وساحة أخرى للأنشطة الثقافية ستكون بمظلات تشبه إلى حد كبير مظلات الحرم المكي.

المزيد من بوابة الوسط