لودريان يناقش الملف الليبي في المغرب قبيل اجتماع باليرمو

وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان في أثينا. (فرانس برس)

استقبل وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، نظيره المغربي ناصر بوريطة للتباحث حول الملف الليبي قبيل أيام من مؤتمر باليرمو المقرر عقده يومي 12 و13 نوفمبر المقبل في باليرمو بصقلية.

وقال بوريطة في ختام مشاورات مع لودريان مساء الأربعاء، بالعاصمة الفرنسية باريس، إن كلا من المغرب وفرنسا ملتزمان بمواعيد استحقاقات هامة خلال الأسابيع المقبلة، ومدعوان للتباحث خاصة بشأن قضايا إقليمية هامة، من قبيل الوضع في ليبيا، عشية اجتماع يعقد بإيطاليا حسب قوله، في إشارة إلى مؤتمر باليرمو.

اقرأ أيضًا: فرنسا ترمم تحالفاتها مع تونس والجزائر قبيل مؤتمر باليرمو حول ليبيا

وأجرى لودريان مشاورات مع بوريطة حول المسائل الإقليمية المشتركة مباشرة عقب ساعات من مغادرة وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل باريس، حيث كان الملف الليبي حاضرا بقوة، ما يعكس رغبة فرنسا في إقامة توازن في علاقاتها الخارجية مع الجزائر والرباط اللتين تجمعهما عداوة تاريخية من جهة، ومن جانب آخر تعمل باريس على المحافظة على نفوذها في محاولات حل الأزمة الليبية قبل المؤتمر الإيطالي، خصوصا وأن الوزير المغربي استقبل المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة في الرباط، قبل وقت وجيز من زيارته باريس.

واعتبر بوريطة أن الأمم المتحدة هي الهيئة الوحيدة القادرة على حل هذه المشكلة، لافتا إلى أنه حتى وإن كان التقدم بطيئا في بعض المجالات، إلا أن البعثة تمتلك قواعد صلبة تنطلق منها وتهدف إلى مساعدة الشعب الليبي.

وبعدما رعت اتفاق الصخيرات في عام 2015 عادت المغرب لتلعب دورا من أجل إعادة الثقة بين أطراف الأزمة الليبية والعودة إلى توسيع نطاق الوساطة الأممية لوقف نزيف الانقسامات، بعيدا عن التدخل الخارجي.

اقرأ أيضًا: مقترح الأفارقة حول ليبيا «يتوه» وسط الصراع الإيطالي - الفرنسي

المزيد من بوابة الوسط