اتحاد بلديات التراث العالمي الخمس ينفي اختلاسه مليون دينار ليبي

نفى اتحاد بلديات التراث العالمي الليبية الخمس، اتهامات رئيس مصلحة الآثار بالحكومة الموقتة، حول اختلاسه مليون دينار ليبي.

وقال الاتحاد في بيانِ اطلعت «بوابة الوسط» على نسخة منه، إن «هذه ليست المرة الأولي التي يتعرض فيها رئيس مصلحة الآثار بالحكومة الموقتة لاتحاد بلديات التراث العالمي الليبية الخمس بالاتهامات، حيث سبق له وأن قدم مذكرة للحاكم العسكري يتهم فيها الاتحاد بأن له أجندات تتعارض مع ما تقوم به القوات المسلحة العربية الليبية، والذي تم الرد عليه بكتاب للحاكم العسكري اللواء عبد الرازق الناظوري في حينها، بمباركة تأسيس الاتحاد واعتباره خطوة جيدة في الاتجاه الصحيح بكتاب الحاكم العسكري رقم 727 بتاريخ 10 / اغسطس2017 م».

وأضاف البيان أن رئيس مصلحة الآثار «لم يكتف بهذا حيث قدم مذكرة لوزير الحكم المحلي بالحكومة الموقتة تحمل الرقم الإشاري 164.5.1 بتاريخ 2 / مايو 2018 م يتهم الاتحاد بالتدخل في اختصاص مصلحة الآثار، والتي صدر بموجبها كتاب من وزير الحكم المحلي، إلا أنه بعد مقابلة الوزير اعتذر وأكد أنه غيبت عنه حقيقة إنشاء الاتحاد».

اقرأ أيضًا: البلديات الخمس تشكل اتحادًا لحماية مواقع التراث العالمي

وتابع: «أنه لا يعلم أن الاتحاد تأسس في شحات بعد أن أدرجت مواقع التراث العالمي الليبية الخمس في لائحة الخطر بلجنة التراث العالمي بمنظمة التربية والثقافة والعلوم اليونسكو في 14 / يوليو 2016 م بفضل قيادته لمصلحة الآثار الليبية»، مشيرًا إلى أن الاتحاد لم يستكمل بناء مكوناته بعد، ولا يوجد له أي حسابات بأي مصارف، ولا مقار ولا ملاكات وظيفية.

وطالب البيان، رئيس مصلحة الآثار بتقديم كل الأدلة الداعمة لاتهامه للاتحاد، مشيرًا إلى أنه «في حالة عدم الاستجابة سوف يقوم الاتحاد باتخاذ كافة الإجراءات الإدارية والقانونية بحقه».

وأكد البيان، أن «اتحاد بلديات التراث العالمي الليبية الخمس، ملتزم بوثيقة تأسيسه وسوف يعمل على تحقيق أهدافه، وهو جهة داعمة لكل الجهات المعنية بحماية التراث والآثار، وسوف لن بسمح لأين كان بالعبث بتاريخ وحضارة شعبنا العريق مهما تعالت التسميات».

المزيد من بوابة الوسط