في اجتماع مع السراج وقيادات عسكرية وأمنية.. سلامة يجدد تحذيره بفرض عقوبات دولية على معرقلي الترتيبات الأمنية

جدد مبعوث الأمم المتحدة رئيس بعثتها للدعم في ليبيا، غسان سلامة، تحذيره بفرض عقوبات دولية على معرقلي تنفيذ الترتيبات الأمنية في العاصمة طرابلس، التي أكد أنها ستمتد لتشمل باقي المناطق في ليبيا، كما أعلن ترحيبها بالجهود المبذولة من قبل حكومة الوفاق الوطني لتنفيذها واستجابة كافة الجهات لها، وفق ما نشره المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني.

جاء تحذير سلامة خلال حضوره ونائبته للشؤون السياسية ستيفاني ويليامز، اجتماعًا عقده رئيس المجلس الرئاسي بصفته (القائد الأعلى للجيش الليبي) فائز السراج، اليوم الأربعاء، مع عدد من القيادات الأمنية والعسكرية بمقر رئاسة الوزراء في العاصمة طرابلس.

وحضر الاجتماع كل من المفوض بوزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني فتحي باشاغا، ورئيس الأركان العامة اللواء عبدالرحمن الطويل، وآمر غرفة العمليات المشتركة، وآمراء المناطق العسكرية الغربية اللواء أسامة الجويلي، والوسطى اللواء محمد الحداد، وطرابلس اللواء عبدالباسط مروان، وآمر الحرس الرئاسي اللواء ضياء الدين محمد حسين العمروني، وآمر قوة مكافحة الإرهاب العميد محمد الزين، ورئيس جهاز المباحث العامة، وأعضاء لجنة الترتيبات الأمنية.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي، إن الاجتماع ناقش «الخطوات التي تم اتخاذها فيما يتعلق بتنفيذ الترتيبات الأمنية لمدينة طرابلس الكبرى، كما تم بحث نشر قوات لفرض الأمن، والاتفاق على مراحل تنفيذ الخطة، وتحديد الاحتياجات من مهمات ووقود وأسلحة وذخيرة».

وأضاف المكتب الإعلامي أن «القائد الأعلى (للجيش الليبي رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج) وجه أوامره للمختصين بإدماج التوصيات، والتنسيق بين لجنة الترتيبات الأمنية ومركز العمليات لطرابلس الكبرى. وتم الاتفاق على تخصيص ميزانيات لتوفير الاحتياجات المطلوبة» كما «أعلن خلال الاجتماع الانتهاء من إقرار رواتب الجيش شاملة الزيادة المقررة».

وشدد السراج خلال الاجتماع على «ضرورة رفع الحظر الجزئي عن الأسلحة لتتمكن الحكومة من تنفيذ ما ورد في تدابير الترتيبات الأمنية وتمكين المؤسسة العسكرية والأمنية من أداء مهامها»، داعيًا «المجتمع الدولى لتقديم الدعم اللازم لتحقيق الاستقرار».

وأشار المكتب الإعلامي إلى أن المبعوث الأممي غسان سلامة رحب خلال الاجتماع «بالجهود التي تبذلها حكومة الوفاق لتنفيذ الترتيبات الأمنية واستجابة كافة الجهات لها، وجدد تحذيره بفرض عقوبات دولية على المعرقلين لهذه الترتيبات، مؤكدًا أن هذه الترتيبات التي بدأت بالعاصمة طرابلس ستمتد لتشمل باقي المناطق في ليبيا».