السفارة الفرنسية بليبيا تدين هجوم الفقهاء وتؤكد تأييدها لليبيا في حربها ضد الإرهاب

منظر عام لبلدة الفقهاء وخريطة توضح موقعها في المناطق الوسطى الليبية (أرشيفية: الإنترنت)

دانت السفارة الفرنسية لدى ليبيا، الهجوم على مركز شرطة بمدينة الفقهاء ببلدية الجفرة فجر الإثنين، الذي أدى إلى مقتل أربعة أشخاص وخطف عشرة آخرين.

وقالت السفارة الفرنسية، في تغريدة عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، إن بلادها تدين الهجوم الإرهابي الذي ضرب بلدة الفقهاء، مقدمة تعازيها «الحارة» لعائلات الضحايا.

اقرأ أيضًا: «الفقهاء» تستعيد الهدوء بعد ليلة دامية من الخطف والقتل

وأكدت السفارة الفرنسية، أن باريس تدعم ليبيا تأييدا كاملا في حربها ضد الإرهاب.

وعبَّر السفير الألماني عن أمنياته في أن تتمكن السلطات الأمنية من حل هذا التهديد المستمر بالتدبير والتصميم.

ولقي أربعة أشخاص مصرعهم وخُطف عشرة آخرون جراء هجوم شنّه مسلحون مجهولون فجر الإثنين على مركز شرطة ببلدة الفقهاء، فيما قال عثمان حسونة عميد بلدية الجفرة إن تنظيم «داعش» يقف وراء الهجوم الذي يعد الثاني من نوعه على المدينة في غضون عام واحد، ولم تتبن جهة الهجوم رغم إشارة مسؤولين ببلدية الجفرة إلى مسؤولية تنظيم «داعش».

واعتدى المهاجمون الذين كانوا معززين بنحو 25 آلية مسلحة على مركز الشرطة في بلدة الفقهاء، وخطفوا عددًا من أفراد الشرطة، وفق ما نشر المجلس البلدي الجفرة عبر صفحته على «فيسبوك».