سيالة يؤكد إدانة ليبيا العملية الإرهابية بشارع الحبيب بورقيبة بتونس

خبراء بالطب الشرعي في موقع تفجير في العاصمة التونسية. (رويترز)

دان وزير الخارجية في حكومة الوفاق الوطني، محمد سيالة، تفجير امرأة نفسها وسط العاصمة التونسية، مما أدى إلى إصابة 15 شخصًا، بينهم عشرة من الشرطة، في تفجير كسر هدوءًا مستمرًا منذ ثلاث سنوات.

وقالت وزراة الخارجية التونسية، في بيان صادر عنها مساء الإثنين، إن الوزير خميس الجهيناوي تلقى اتصالاً هاتفيًا من نظيره الليبي محمد سيالة، عبَّر له خلالها عن إدانة ليبيا الشديدة العملية «الإرهابية»، التي حدثت بعد ظهر الإثنين في شارع الحبيب بورقيبة بتونس العاصمة.

وأكد وزير خارجية «الوفاق» تضامن ليبيا مع تونس حكومة وشعبًا في معركتها ضد «الإرهاب»، مشيرًا إلى أن «هذه الظاهرة التي تهدد الأمن والاستقرار في كامل المنطقة تتطلب تضافر الجهود للتصدي لها ودرء خطرها».

وفجرت امرأة عمرها 30 عامًا نفسها وسط العاصمة التونسية، الإثنين، مما أدى إلى إصابة 15 شخصًا، بينهم عشرة من الشرطة، في تفجير كسر هدوءًا مستمرًا منذ ثلاث سنوات، بعد هجمات «متشددين» قتل فيها العشرات العام 2015.

وأغلقت المحال التجارية والمقاهي أبوابها في الشارع الذي يعد من أكثر شوارع العاصمة ازدحامًا، وكان نقطة تجمع لاحتجاجات أطاحت الرئيس زين العابدين بن علي بعد أن حكم البلاد لفترة طويلة، في بداية انتفاضات «الربيع العربي» العام 2011.