مؤسسة النفط تطالب بـ«معاقبة» من يحاول ابتزازها وإقصائهم من العملية السياسية

رئيس المؤسسة الوطنية للنفط صنع الله خلال لقائه نائب رئيس بعثة الامم المتحدة للدعم في ليبيا ستيفاني وليامز. (صورة من مؤسسة النفط)

طالبت المؤسسة الوطنية للنفط المجتمع الدولي بأن يتبنى مبدأ عدم مكافأة كل من يحاول ابتزاز المؤسسة وإقصائه من العملية السياسية، بالإضافة لى إدراجهم في قوائم العقوبات وملاحقتهم جنائيا.

جاء ذلك خلال لقاء رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط المهندس مصطفى صنع الله مع نائب رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا ستيفاني وليامز، في مقر المؤسسة بطرابلس، لبحث أمن المنشآت النفطية والظروف المحيطة بالحقول والموانئ النفطية وكيفية الحفاظ على سلامة العاملين، واستمرار عملية الإنتاج.
 
اقرأ أيضًا: «مؤسسة النفط» تكشف تفاصيل الهجوم «المسلح» على مقرها

وقالت المؤسسة الوطنية للنفط في بيان صادر عنها مساء الإثنين إن الاجتماع الذي عقده الطرفان أول أمس الأحد، ناقش الأحداث الأخيرة في العاصمة طرابلس، وتعرض المبنى الرئيس للمؤسسة لهجوم إرهابي، كما تمت مناقشة «محاولات عدد من الانتهازيين والسياسيين تأجيج وتضليل الرأي العام وتحويل المؤسسة وحقولها لساحة ابتزاز للحصول على مكاسب شخصية في العملية السياسية ومحاولة الزج بقطاع النفط في المحاصصات السياسية».

وجدد الجانبان دعوتهما إلى المزيد من الشفافية في الميزانيات ونفقاتها الفعلية وضمان توزيع الإيرادات النفطية بشكل عادل على جميع مناطق وأفراد الشعب الليبي.

حضر الاجتماع روبرت واكر كبير المستشارين الاقتصاديين بالبعثة الأممية ورافئيلا جويلون المساعد الخاص بالبعثة الأممية.

المزيد من بوابة الوسط