السراج: الهجوم على الفقهاء «سبب آخر» يستدعي توحيد الجهود العسكرية

رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج

قال رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، إنّ الهجوم الذي وقع في وقت سابق اليوم الإثنين بمدينة الفقهاء ببلدية الجفرة بمثابة «سبب آخر» يستدعي توحيد الجهود العسكرية والأمنية.

وأشار السراج في تصريح لوكالة الأنباء الليبية إلى أنّ العملية الإرهابية التي استهدفت مدينة الفقهاء فجر اليوم الاثنين، هي «جريمة أخرى تقع في جزء عزيز من الوطن».

عميد بلدية الجفرة: «داعش» يقف وراء هجوم الفقهاء

وتابع: «نؤكد أن هذا العدوان يمثل سبباً آخر يدعونا لتوحيد جهودنا العسكرية والأمنية، فلا مجال للتهاون في تحقيق ذلك، علينا الإسراع بالتكاتف وتوحيد صفوفنا لضرب واقتلاع الإرهاب من أرضنا».

وأشار إلى ضرورة الإسراع في الإجراءات التي من شأنها «مواجهة الأعمال الإرهابية الإجرامية التي تستهدف أمن واستقرار الوطن».

ولقي أربعة أشخاص مصرعهم وخُطف عشرة آخرون جراء هجوم شنّه مسلحون مجهولون فجر اليوم على مركز شرطة ببلدة الفقهاء، فيما قال عثمان حسونة عميد بلدية الجفرة إن تنظيم «داعش» يقف وراء الهجوم الذي يعد الثاني من نوعه على المدينة في غضون عام واحد.

المزيد من بوابة الوسط