المجلس الاجتماعي لقبائل الطوارق يختار الكوني رئيسًا والفقي وصالح نائبين

قادة الطوارق أثناء تلاوة البيان في ختام اجتماع المجلس الاجتماعي ببلدة العوينات. (تصوير: رمضان كرنفودة)

اختار المجلس الاجتماعي لقبائل الطوارق، اليوم السبت، سفير ليبيا السابق في النيجر حسين الكوني رئيسًا، وأبوبكر الفقي إنقدازن نائبًا أول للرئيس، وسليمان صالح كنه نائبًا ثانيًّا، وعضوة المؤتمر الوطني العام السابق زينب هارون التارقي رئيسة للجنة شؤون المرأة والطفل بالمجلس.

وجاء اختيار الهيئة القيادية خلال اجتماع عقده المجلس الأعلى لقبائل الطوارق، اليوم السبت ببلدة العوينات جنوب غرب ليبيا؛ لمناقشة إعادة هيكلة المجلس واختيار الرئيس ونائبيه واللجان المتخصصة التابعة للمجلس.

وقال النائب الثاني لرئيس المجلس الاجتماعي لقبائل الطوارق، الشيخ أبوبكر إنقدازن لـ«بوابة الوسط» إن المجلس اختار خلال اجتماعه اليوم أعضاء هيئة الرئاسة واللجان المتخصصة مثل لجنة التواصل الاجتماعي والخبراء والمصالحة ودعم المرأة والطفل.

وأصدر المجلس الاجتماعي لقبائل الطوارق في ليبيا، عقب الاجتماع، بيانًا أكد فيه «أن الطوارق إرث حضاري متراكم من المثل والأخلاق والقيم النبيلة مدعون للتعياش السلمي المشترك المبني على الاحترام المتبادل مع كافة مكونات الشعب الليبي، وسوف يبذلون قصار جهدهم لإرساء القانون والمؤسسات التي يسودها السلام والوئام والرخاء».

وأضاف البيان: «إن قبيلة الطوارق في ليبيا وعاء اجتماعي يستوعب كل الأفكار والقناعات والتوجهات ويقف على مسافة واحدة من جميع الفرقاء وتؤكد ولاءها المطلق لدولة ليبيا الموحدة وإننا جزء لا يتجزأ من الشعب الليبي والوطن».

وقال المجلس: «لن نسمح أن نكون وقودًا لصراعات أيديولوجية أو عسكرية، وإننا في مقدمة الخط الوطني من أجل ليبيا الحرة الموحدة ونستنكر بعض محاولات أبناء القبيلة الرامية إلى وضع مستقبل قبائلنا في مربع الأيديولوجيات أو دول بعينها، فنحن نرحب بالتعاون مع كافة شركاء الوطن والدول الشقيقة والصديقة وذلك من خلال مؤسسات الدولة وبما يخدم السيادة الوطنية».

وأعلن المجلس الاجتماعي لقبائل الطوارق في البيان مباركته لـ«حراك غضب فزان»، الذي أعلن تدشينه في مدينة سبها، مؤكدًا دعمه «اللا محدود» للحراك.

كما أكد المجلس الاجتماعي أنه «يمثل جل قبائل الطوارق في ليبيا ويؤكد استقلاليته وعدم اندماجه مع أي جسم أو مجلس آخر»، معلنًا «استمرار جهوده لتوحيد صف مكون الطوارق»، مفندًا «ما نشر في بعض وسائل الإعلام باتهام أبنائها بالتعامل مع الخارج وجلب المرتزقة من أجل قتل الليبيين....».

يشار إلى أن المجلس الاجتماعي لقبائل الطوارق في ليبيا تأسس خلال العام 2015 بمدينة غات جنوب غرب ليبيا، وضم ممثلين من جميع قبائل الطوارق في ليبيا من أجل تمثيل الطوارق.