عقيلة صالح يقترح انتخاب «رئيس موقت» في حال تعثر تشكيل مجلس رئاسي جديد

رئيس مجلس النواب يلتقي وفدًا من مكونات أجدابيا

قال رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح، إنّ تشكيل مجلس رئاسي جديد يعتبر مخرجًا للأزمة الحالية في ليبيا، مستدركًا أنه في حال تعثر تشكيل المجلس فإن انتخاب رئيس موقت للبلاد يعتبر حلاً بديلا. 

جاء ذلك خلال لقاء رئيس مجلس النواب وفدًا من مشايخ وأعيان وحكماء ومؤسسات المجتمع المدني ورابطة أولياء الدم ولجنة المصالحة بأجدابيا الكبرى، بحضور النائب إبراهيم الزغيد وعدد من أعيان ومشايخ العبيدات والمرابطين بمدينة القبة ونواحيها.

مجلس النواب يقرّ تعديلات «الدولة» بشأن إعادة تشكيل السلطة التنفيذية

وأشار المستشار الإعلامي لرئيس مجلس النواب فتحي المريمي، في بيان، إلى أنّ عقيلة تطرق في حديثه إلى بعض القوانين التي أنجزها المجلس سواء بالتعديل أوالإلغاء، كإلغاء قانون العزل السياسي، وإصدار قانون العفو العام، ومحاربة الإرهاب، واستحداث منصب القائد العام، وتشكيل لجنة لإدارة الأزمة.

وأضاف أنّ «مسودة الدستور من اختصاص المواطن الليبي هو من يقبلها أو يرفضها»، لافتًا إلى أنّ «الانتخابات الرئاسية والبرلمانية هي السبيل الوحيد لتوحيد المؤسسات وإنهاء حالة الانقسام».

لنقي: هناك حلول في الاتفاق السياسي تقضي بـ«تعيين مجلس رئاسي جديد» بعد فشل الحالي

وتابع: «في حالة تشكيل مجلس رئاسي جديد يتكون من رئيس ونائبين، يجب أن تكون مهمته حل الأزمات المعيشية التى يعاني منها المواطن، وأن يعمل على تكليف رئيس حكومة يقوم باختيار حكومة واحدة على مستوى ليبيا تنهي حالة الانقسام المؤسساتي».

وفي حال تعثر تكوين المجلس الرئاسي، طرح عقيلة صالح رأيًا آخر من خلال «العمل على إجراء انتخاب (رئيس موقت للبلاد)، وفقًا لقرار (5) لسنة 2014. الصادر من مجلس النواب»، مطالبًا في الوقت نفسه بضرورة «وحدة الصف الليبي ودعم المصالحة الوطنية ومقاومة ومحاربة الفساد ودعم الجيش والشرطة والجهات الأمنية والعمل بالقانون وتطبيقه حتى تترسخ دولة المؤسسات والقانون».

أقرّ مجلس النواب مؤخرًا التعديلات التي ضمنّها مجلس الدولة على مبادرة إعادة تشكيل السلطة التنفيذية، وآلية اختيار المجلس الرئاسي ومجلس الدولة، مع إضافة بعض الملاحظات، من بينها إلغاء المادة الثامنة من الأحكام الإضافية من الاتفاق السياسي عند تعديله.

رئيس مجلس النواب يلتقي وفدًا من مكونات أجدابيا

المزيد من بوابة الوسط