رئيس جهاز شرطة السياحة يتابع مع السفير الإسباني قضايا تهريب آثار من ليبيا إلى إسبانيا

تابع رئيس جهاز الشرطة السياحية وحماية الآثار، العميد مبروك الزائدي، مع السفير الإسباني فرانسيسكو دي ميخال، عدة قضايا تهريب آثار، من بينها قضية قطع أثرية منقولة من ليبيا إلى إسبانيا.

وقال المكتب الإعلامي للهيئة العامة للسياحة إن رئيس جهاز الشرطة السياحية وحماية الآثار «شدد على أهمية تعزيز التعاون بين الجهاز ونظيره في إسبانيا، ولا سيما في مجال التدريب وتبادل المعلومات».

من جانبه أبدى السفير الإسباني، فرانسيسكو دي ميخال، ترحيبه بالأفكار والمقترحات والنقاط التي نوقشت خلال اللقاء.

كما أعرب السفير الإسباني عن «أمله في تعزيز التعاون في المجال السياحي بين البلدين، وحرصه على عرض المقترحات والأفكار التي تبادلها مع الجانب الليبي على الجهات المعنية في بلاده».

رئيس هيئة السياحة يبحث مع سفير إسبانيا تنظيم ملتقى سياحي

يذكر أن لقاء رئيس جهاز الشرطة السياحية وحماية الآثار العميد مبروك الزائدي جاء على هامش اجتماع رئيس الهيئة العامة للسياحة بحكومة الوفاق، خيضر بشير مالك، مع سفير إسبانيا، فرانسيسكو دي ميخال بالعاصمة طرابلس.

المزيد من بوابة الوسط