سفيرة فرنسا: مستعدون للمساعدة في مراقبة الحدود وتدريب منتسبي الداخلية الليبية

باشاغا يصافح السفيرة الفرنسية. (وزارة الداخلية)

جددت سفيرة فرنسا لدى ليبيا، بياتريس دوهيلين، رغبة بلادها في دعم وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين في المجالات كافة وخاصة الأمنية منها.

وأوضحت السفيرة الفرنسية خلال استقبال وزير الداخلية المفوض، فتحي باشاغا، لها صباح اليوم الثلاثاء بمقر الوزارة بطرابلس أن بلادها مستعدة لتقديم الدعم اللوجيستي لليبيا من خلال مساعدتها في مراقبة الحدود، ووضع الخطط الأمنية وتدريب منتسبي وزارة الداخلية كافة في الداخل والخارج.

من جهته أعطى الوزير نبذة مختصرة عن الوضع الأمني داخل العاصمة طرابلس وضواحيها، مشددًا على ضرورة استتباب الأمن داخل ربوع الوطن كافة باعتبار وزارة الداخلية هي عصب الدولة وعمودها الفقري، حسب الصفحة الرسمية لوزارة الداخلية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».

وأعرب عن سعادته بهذا اللقاء الذي يعتبر بداية تعاون أمني حقيقي بين ليبيا وفرنسا في مجالات التدريب ورفع كفاءة رجل الشرطة والأمن في ليبيا، وذلك لإعادة الثقة برجل الأمن باعتباره المسؤول الأول عن سلامة وتأمين الممتلكات العامة والخاصة وسلامة المواطنين.

وأشار الوزير خلال هذا اللقاء إلى تفعيل الاتفاقات كافة ومذكرات التفاهم الموقعة بين ليبيا وفرنسا في المجالات الأمنية كافة، ومساعدة ليبيا في الحد من تدفق المهاجرين من أفريقيا إلى أوروبا مرورًا بليبيا لمكافحة ظاهرة الهجرة غير الشرعية التي أصبحت ناقوس خطر يهدد أمن وسلامة دول العالم عامة وليبيا خاصة.

المزيد من بوابة الوسط