وزيرا خارجية تونس وفرنسا يؤكدان حرصهما على تشجيع المسار السياسي في ليبيا

وزيرا خارجية تونس وفرنسا خلال مؤتمر صحفي. (صورة من الخارجية التونسية)

بحث وزير خارجية تونس خميس الجهيناوي ونظيره الفرنسي جان إيف لودريان، التعاون بين البلدين في مختلف المجالات، والقضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، وبينها الأزمة الليبية.

اقرأ أيضًا: فرنسا ترمم تحالفاتها مع تونس والجزائر قبيل مؤتمر باليرمو حول ليبيا

ووقَّع الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة، الأسبوع الماضي، على مرسوم رئاسي يتضمن التصديق على اتفاقية مع تونس أُبرمت العام الماضي، تنص على تبادل المعلومات بشأن الأزمة الليبية.

وقالت وزارة الخارجية التونسية في بيان صادر عنها مساء الاثنين، عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، إن المسؤولين أكدا ضرورة بذل الجهود اللازمة للتوصل إلى حل سياسي في ليبيا، وتشجيع الليبيين على  الحوار والتفاوض، وفق خطة المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة.

وقال الوزير التونسي، إنه تطرق مع نظيره الفرنسي إلى الوسائل الكفيلة بتوطيد الحوار بين مختلف الفرقاء الليبيين، على أساس المبادرة التي تقدم بها الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، في سبيل حل يرضي جميع الأطراف، بحسب البيان.

وترمي فرنسا من وراء تحركاتها الإبقاء على نفس الحراك الدبلوماسي في اتجاه تنظيم الانتخابات الليبية، تجنبًا لتأويلات سياسية تروج لاستبدال مخرجات اتفاق باريس بنتائج مؤتمر باليرمو المقرر عقده يوم 13 نوفمبر المقبل، وبالنسبة للودريان فإن فرنسا متفقة مع روما حول نقاط امتداد المؤتمرين لبعضهما البعض، رغم التوتر الحاصل خلال الأشهر الأخيرة بين البلدين.