مراقبة تعليم بني وليد تحدد الشروط الصحية الواجب توافرها بالمقاصف المدرسية

حددت مراقبة تعليم بني وليد، الشروط الصحية الواجب توافرها في المقاصف المدرسية، كما اتفقت مع إدارة الخدمات الصحية وجهاز الحرس البلدي على إجراء جولات تفتيشية على المقاصف وحملات صحية توعوية وفحوصات طبية لطلاب المدارس.

وقال مدير الإعلام والتواصل بمراقبة التعليم بني وليد، عمر صالح لـ«بوابة الوسط»، إن مراقب التعليم بني وليد خالد أبوحمرة، ناقش خلال اجتماع عقده اليوم الأحد مع مدير إدارة الخدمات الصحية هشام زغبان وعدد من مديري الإدارات والمكاتب التابعة للمراقبة وإدارة الخدمات الصحية، إمكانية إجراء فحوصات طبية للطلاب وحملات صحية توعوية وتفتيشية على المقاصف المدرسية والنظافة الشخصية.

وأضاف صالح أن مراقبة التعليم بني وليد، حددت شروطا صحية عامة ينبغي توافرها في المقاصف المدرسية التي تقدم الأغذية للطلاب في المدارس والمؤسسات التعليمية تشمل نظم تحضير وحفظ وتداول الأغذية وفق ضوابط صارمة للمقاصف، والعاملين فيها، لضمان الصحة العامة وسلامة الطلاب والتلاميذ في مدارس بني وليد.

وأوضح صالح، أنه سيكون هناك عدة حملات تفتيشية للجهات التابعة لإدارة الخدمات الصحية والحرس البلدي للإشراف على المقاصف المدرسية من الناحية الصحية والتأكد من سلامة الأغذية المقدمة للتلاميذ، ولرفع مستوى الوعي الصحي الغذائي في مدارس بني وليد.

وأكد مدير إدارة الخدمات الصحية ببني وليد، هشام بن زغبان، أن إدارته ستشكل فريقا يضم أطباء أطفال وأطباء جلدية وأطباء أسنان للانطلاق يوم الأحد القادم بالتنسيق مع مسؤولي رياض الأطفال بمراقبة التعليم للبدء في إجراء الكشف الطبي على أطفال الرياض، منوها إلى أن «سلامة أطفالنا هي من أولويات مكتب الخدمات الصحية».

المزيد من بوابة الوسط