الخارجية الفرنسية: الوضع في ليبيا أهم محاور زيارة لودريان تونس

وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان في اجتماع في باريس. (فرانس برس)

قالت وزارة الخارجية الفرنسية إن قضايا محاربة الإرهاب والهجرة والوضع في ليبيا ستكون أهم محاور محادثات الوزير جون إيف لودريان مع الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي ورئيس حكومته يوسف الشاهد ونظيره خميس الجهيناوي.

اقرأ أيضًا: لودريان يبحث تطورات الأزمة الليبية مع نظيره التونسي الأسبوع المقبل

وأعلنت الدبلوماسية الفرنسية في بيان لها، اليوم السبت، عن زيارة عمل لوزير الخارجية الفرنسي جون إيف لودريان، إلى تونس يومي 21 و22 أكتوبر 2018، حيث سيلتقي كبار المسؤولين التونسيين.

ومن المقرر مناقشة قضية محاربة الإرهاب والتطرف وقضايا الهجرة والمسائل الإقليمية، وخاصة الوضع في ليبيا، حسب الخارجية الفرنسية.

في حين يقيم الطرفان المجالات الجديدة للتعاون العملياتي في مجال الأمن والدفاع، فيما يؤكد الوزير لودريان مجددا على الحاجة إلى تعزيز الحوار حول الهجرة والتعاون المشترك في عدة مجالات.

وكانت وزارة الخارجية الفرنسية أوضحت أن جولة لودريان ستكون مناسبة لاستعراض تطور التعاون الثنائي التونسي الفرنسي في مختلف المجالات وسبل تجسيم آليات الشراكة الإستراتيجية بين البلدين، ولمواصلة المشاورات حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك ومنها الوضع في ليبيا.