من سيشارك من قادة العالم في مؤتمر باليرمو حول ليبيا؟

رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي والمستشارة الألمانية إنجيلا ميركل (آكي)

ذكرت وكالة الأنباء الإيطالية «آكي»، مساء الخميس، أنّ المستشارة الألمانية إنجيلا ميركل ستشارك في مؤتمر باليرمو حول الأزمة الليبية المقرر في 12-13 نوفمبر المقبل، بينما سيسعى رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي لحثّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على الحضور إلى عاصمة صقلية، خلال زيارته موسكو في 24 الشهر الجاري.

ونقلت الوكالة عن مصادر إعلامية إيطالية، ترجيحها أن يعلن الرئيسان الأميركي دونالد ترامب والفرنسي إيمانويل ماكرون المشاركة حيث سيتواجد كلاهما في باريس، عشية انطلاق المؤتمر الإيطالي، لإحياء ذكرى نهاية الحرب العالمية الأولى التي تصادف 11 نوفمبر.

كونتي: سأتحدث مع ماكرون بشأن مؤتمر باليرمو حول ليبيا

وكان رئيس الوزراء الإيطالي صرح في أعقاب لقائه مساء أمس الأربعاء مع المستشارة الألمانية بأن الأخيرة «ستكون حاضرة في المؤتمر من أجل ليبيا الذي ننظمه في باليرمو»، وقال: «إنني أقدر تقديرًا كبيرًا هذا الدعم للجهود التي تبذلها إيطاليا مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي من أجل مصلحة الشعب الليبي».

كما أعلن كونتي عن لقاء ثنائي يجمعه في وقت لاحق بماكرون، على هامش أعمال القمة الأوروبية، للحديث عن مؤتمر باليرمو، والذي يشكل «خطوة مهمة للغاية فيما يتعلق بآفاق سياستنا الخارجية وكذلك تلك الداخلية، نظرًا لتأثير ليبيا الكبير على الهجرة».

فرنسا ترمم تحالفاتها مع تونس والجزائر قبيل مؤتمر باليرمو حول ليبيا

ومن جانبه دعا وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني، خلال زيارته موسكو أمس الأربعاء، «كل البلدان المعنية بالوضع الليبي، إلى إظهار الحكمة والتبصر بما يكفي، للتخلي عن اللعب من وراء الكواليس، والجلوس حول طاولة المفاوضات بهدف التوصل إلى تعاون حقيقي».

وخلال الأيام الماضية كثَّفت الحكومة الإيطالية اتصالاتها وتصريحاتها، بشأن الدعوة إلى مؤتمر دولي حول ليبيا حددت تواريخ ومكان انعقاده، وهو يومي 12 و13 نوفمبر بمدينة باليرمو في جزيرة صقلية المقابلة للساحل الليبي، مبرّرة اختيار المدينة لـ«قربها مما يجري في ليبيا».