وفد من قبائل التبو يطلع «الرئاسي» على الوضع الأمني المضطرب في الجنوب

قالت إدارة التواصل والإعلام برئاسة مجلس الوزراء، اليوم الأربعاء، إن وفدًا من قبائل التبو، أطلع المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني على الوضع الأمني المضطرب في الجنوب والاشتباكات المسلحة جنوب منطقة أم الأرانب وشرق بلدة القطرون وتجهري، جنوب البلاد.

وأوضحت إدارة التواصل والإعلام أن وفد قبائل التبو، التقى عضو المجلس الرئاسي أحمد حمزة، أمس الثلاثاء، بديوان رئاسة الوزراء في العاصمة طرابلس، لإطلاعه على خطورة الوضع الأمني المضطرب بالمنطقة الجنوبية.

وأضافت أن وفد التبو أكد «خطورة الوضع الأمني المضطرب بالجنوب الليبي خلال الفترة الماضية نتيجة الاشتباكات المسلحة الدائرة بين أبناء المنطقة ومجموعة من عصابات إجرامية أجنبية مسلحة تمارس أعمال الحرابة والسطو والخطف والتعدي على الممتلكات الخاصة، وتعريض حياة السكان للخطر».

كما أكد وفد التبو أن «المعارك الدائرة جنوب منطقة أم الأرانب وشرق منطقة القطرون وتجهري ضد هذه المجموعات الأجنبية المسلحة تشكل انتهاك صارخًا للسيادة الوطنية وتعرض الأمن الوطني والسلم الأهلي للخطر، الأمر الذي يتطلب وقفة جادة وعاجلة من كافة الليبيين على المستويين الرسمي والشعبي وتقديم الدعم اللازم للقوى الوطنية من كافة أبناء الجنوب التي تتصدى لهذا العصابات الإجرامية».